2222

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم 01-22-2010, 04:11 PM   #206
-||[قلم من ذهب]||-
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 224
مقالات المدونة: 1
معدل تقييم المستوى: 14
S.M.3.D is on a distinguished road
افتراضي


حبايبي مو مشكله
أقروا الرواية وين ما تحبون
وتقدرون تقرونها على مدونتي
بيكون أرتب
وتقدرون بعد تحملون منها الأجزاء اللي نزلت

أدري تأخرت عليكم
بس ألحين انشاء الله أنزل الجزء


التوقيع
يمكنكم متابعة أجزاء الروايه في مدونه الكتابه S.M.3.D على الرابط التالي:
S.M.3.D غير متواجد حالياً  
قديم 01-22-2010, 04:17 PM   #207
-||[قلم من ذهب]||-
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 224
مقالات المدونة: 1
معدل تقييم المستوى: 14
S.M.3.D is on a distinguished road
افتراضي


الجزء التاسع عشر
أتعبتني في البعد أحبك وانت جافيني… وتعبت أبي أجفاك أنا في عز حبي لك… تخطي علي لين أحسك طحت من عيني… ويرفعك دمع للسماء حختار منديلك… ازعل وشف قلب الرضا جا بينك وبيني… ما شفت أغرب من خطاك يرد قلبي لك… اتغيب وأسأل وين أنا مدري أنا ويني… أثري من الحزن أكثري بالوهم ماشي لك..


وقف آدم عند الباب ساكت وما توقع أبدا إن عبدالرحمن يجي.. احترت شسوي.. أفتح له والا أسوي نفسي مو موجوده.. وإذا دخل وشاف آدم عندي.. بتصير سالفه..
لف علي آدم وهمس لي بصوت واطي: ردي عليه..
بلعت ريقي.. أرد شقول؟.. والله خايفه يحس بإني متوتره ويزيدني توتر.. رفعت عيوني لآدم.. يناظرني بعيونه وهو معصب.. يبيني أرد بس أنا خايفه.. وعبدالرحمن يناديني وشوي وأحس إنه بيدخل علينا.. قرب مني آدم ومسكني من كتفي وهزني..
آدم[همس]: تكلمي..[عبدالرحمن يطق الباب]..
سارة:…………………………………………………………[ما اقدر]..
آدم: سارة.. [ناظرته وشفت في عيونه شي غريب].. إن دخل عبدالرحمن بقول له عن كل شي..
سارة:……………………………………………[وش قصده بكل شي]..
آدم: وأظن إنتي عارفه كل شي يعني إيش..[بدت طقات عبدالرحمن للباب تقوى]..
سارة[بصوت واطي]: شتبيني أقول؟..
آدم: ردي عليه وقولي إنك كنتي في الحمام وما سمعتيه..
سارة: طيب..[رديت على عبدالرحمن لما ناداني آخر مره].. نعععععععععععم..
عبدالرحمن[من ورا الباب]: وينك؟.. لي ساعه أطق عليك وأناديك.. [آدم يأشر لي أقول اللي قاله لي]..
سارة: كنت في الحمام وما سمعتك..
عبدالرحمن: طيب..أفتح؟!..[يفتح؟!!!!!!!!!.. ناظرت آدم ولقيته واقف ساكن].. أبي أتكلم معك شوي..
قلت بسرعه: أنا ألبس.. انت روح غرفتك وأنا بجيك إن خلصت..
عبدالرحمن: طيب..[تركني آدم وراح قرب من الباب]..
لزق إذنه في الباب وحاول يسمع خطوات عبدالرحمن وهي تبعد.. جلست أطالعه وأنا أتنفس بهدوء.. الحمد الله اللي ألله فكني.. لف علي وحسيت إنه يبي يكمل اللي كان يقوله..
آدم: إحنا ما انتهينا.. بأرجع أصفي معك الحساب..
سارة:…………………………………………………………….[الحساب اللي إنت ما دفعته!!!!!!!!!!!!!.. أي حساب واللي يرحم والد والديك.. هالمره انت الغلطان مو أنا]..
آدم[يكمل]: افتحي الباب وشوفي لي المكان.. لا يكون عبدالرحمن يستناك في الصاله والا شي..
قمت بعكازي ومشيت وأنا أستند عليه.. فتحت الباب ولقيت الصاله فاضيه وما فيها أحد.. مشيت للغرفه اللي ينوم فيها عبدالرحمن وطقيت الباب.. فتح لي ودخل جلس على السرير.. دخلت الغرفه ومسكت الباب عشان أسكره وأنا أشوف آدم يطلع من غرفتي وينزل لتحت.. بعد ما سكرت الباب لفيت عليه وتقدمت ثم جلست قدامه على الكرسي.. كان شابك اصابعه في بعض ومنزل راسه وكأنه كان متردد قبل ما يتكلم معي..
قلت: عبدالرحمن..[رفع راسه وناظرني].. قول ياخوي..
عبدالرحمن: بصراحه مدري شقول لك.. انتي شفتي بعينك كل شي..
سارة:………………………………………………….[ابتسمت له أبيه يكمل]..
عبدالرحمن[بلع ريقه]: أنا محتار وقاعد أفكر.. بس مو عارف كيف أتصرف.. [ناظرني].. شوري علي..
سارة:………………………………………………………………….[عبدالرحمن يبي شوري!!.. هذي أول مره أحد يقولي أشور عليه في شي.. عبدالرحمن يعتبرني فاهمه أمله]..
عبدالرحمن: انتوا بنات وتفهمون على بعض..
سارة: أنا ما أعرف السبب اللي وصلكم لهالمرحله ولا أبي أعرفه..[مو كليا.. يعني جزئيا..ممكن ما تكون منى].. بس انت ابحث عن أساس المشكله وحاول تحلها.. عشان تكملون بدون ما ترجعون تختلفون على نفس السالفه.. أما عن هديل.. [ناظرني ويبني أكمل].. هديل انسانه بسيطه.. منيب قايلتلك افرشلها الأرض ورود وجبلها باقة حلويات واشتر لها خاتم من ذهب..لاء.. هديل ما تقتنع بهالأشياء وما أظنها من النوع اللي يمشي معه هالأشياء اللي أحسها بسيطه وما تسوى شي.. هديل لازم تحس من جواها إنك جاد باللي تسويه وما تبي تشك فيك أو حتى تدخل الشك بينكم.. عبدالرحمن.. اعتبرني هديل وزعلت منك.. وش أول شي بتجي تراضيني فيه..
عبدالرحمن: بحب على راسك وأعتذر لك وأقول لك حقك علي يا أختي..
سارة: بس.. هذي هي.. هديل ما تبي إلا كذا.. وأهم شي تكون نابعه من قلبك..
عبدالرحمن: لو تغليني ما زعلت علي..
سارة: لو ما تغليك كان ما هميتها.. كان قالت في ستين داهيه.. وبعدين تعال.. هو اللي انت سويته شويه؟!!..[عبدالرحمن نزل راسه].. ما عمري شفتك تمد يدك على أحد.. حتى هوشاتك مع روان ماكانت توصلت للضرب..
عبدالرحمن[تنهد]: كنت معصب..وكنت متضايق ومتنرفز وجت هديل وكملت علي..
سارة[كملت عنه]: وجت الضربه فيها المسكينه..
عبدالرحمن[بحزن]: عاد صار اللي صار..
سارة: متى بتروح تراضيها..
عبدالرحمن: لو الود ودي ألحين.. بس تعرفين الوقت متأخر..
سارة: أجل بكره انشاءالله روح لها واستسمح منها..
عبدالرحمن: شرايك تجين معي؟..[أروح بيت أهل آدم بدون ما آدم يدري!!]..
سارة: لا يا عبدالرحمن.. مو عدله من أول هوشه تجيب وسيط بينكم.. راضها بنفسك وعشان ماتنحرج هديل مني وترجع بس عشان تجاملني.. احنا نبيها ترجع برضاها مو برضاها غصب عنها..
عبدالرحمن: تشوفين كذا؟؟..
سارة: إيه.. ويالله نوم عشان بكره من الصبح تقوم وتروح لها..
عبدالرحمن: طيب..
قمت وطلعت من الغرفه وسكرت الباب وطفيت اللمبه وسكرت الباب.. طلعت وسمعت صوت المكنسه.. أكيد سنتيا تكنس تحت.. والله من الحوسه اللي في كل مكان.. شفت ثعابين سطام وهي تزحف راقيه من الدرج ولما شافتني جتني.. مدري ليه أحس إن سطاموه موصيهم علي..أنا من الخوف ما قدرت أتحرك من مكاني وبلمت واقفه.. قربت الأولى ولفت على العكاز وتركته من يدي وطحت على الأرض والثانهي جتني ولفت على رجلي.. صرخت أنادي عبدالرحمن قبل ما ينوم: عبدالرحممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممم ممممممممممن.. عبدالحرممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممم ممممممممممن..
طلع عبدالرحمن من الغرفه وهو مرتاع.. أول ما شفته قلت: وخررررررررررهم بسرررررررررررررررعه..
سحبهم عبدالرحمن مني وشالهم معه ودخلهم غرفه سطام ثم طلع وسكر الباب وأنا إلى الآن على الأرض ومو مستعوبه.. خايفه.. رجلي ترتجف.. ومطيره عيوني.. جاني عبدالرحمن ومسكني من كتوفي وقومني.. قال: معقوله إنك إلى الآن ما تعودتي عليهم..
سارة: عبدالرحمن لو سمحت.. ودني غرفتي إلى الآن فيني الصدمه..
عبدالرحمن: بسم الله عليك.. تعالي تعالي..
وداني لغرفتي وجلسني على السرير..سألني: تبين أجيب لك مويه..
سارة: لا تسلم.. بس أبيك توديني المدرسه بكره..
عبدالرحمن: إنتي إلى الآن ملزمه تروحين..
سارة[بيأس]: عبدالرحمن.. لا تسير إنت بعد علي.. ارحمني..
عبدالرحمن: خلاص ولا يهمك.. بكره بوديك.. تصبحين على خير..
سارة: وانت من أهله..
طلع عبدالرحمن وسكر الباب وراه وأنا حطيت راسي على المخده ونمت..
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قمت الصباح وقومتني سنتيا.. قومتني الساعه سته وقالت لي إنها جهزت الفطور.. قمت ودخلت الحمام وغسلت للصلاة وقبل ما أطلع رجعت ناظرت نفسي بالمرايه وابتسمت.. لقيت أسناني بدا لونها يصفر لأني لي فتره ما فرشت.. ما عندي فرشة أسنان في قصر آدم.. بآخذها معي إن رحت للقصر ورجعني.. بس ما أبي أرجع ألحين وأخاف يرجعني بالقوه.. لا.. يمكن يخليني عشان رجلي بس ما هقيته.. فرشت أسناني ثم طلعت وصليت الفجر.. بعدين لبست مريولي وطلعت وأنا ماسكت عبايتي وعكازي.. نزلت تحت وشفت سطام وعبدالرحمن جالسين على طاولة الأكل.. جلست جنب عبدالرحمن وقبل ما أقول بسم الله وآكل قال لي سطام: ما فيه روحه.. يالله اطلعي غرفتك وارجعي نومي..[عبدالرحمن يناظره وهو يشرب الشاهي]..
قلت: قول لا إله إلا الله..
سطام: لا إله إلا الله.. وبعدين معك..[سحبت ثوب عبدالرحمن أبيه يرد عني]..
عبدالرحمن: سطام.. ياخي شفيك على اختي.. خلها تروح يعني جت عليها.. كل البنات يروحون وهم مكسرين..
سطام: بس تعب عليها..
عبدالرحمن: وهي راضيه.. انت شعليك..
سطام: إيه حبيبي.. لين مرضت مره ثانيه قول هالكلام..
عبدالرحمن: يابن الحلال ما فيها إلا العافيه.. بعدين هي مب صغيره وتعرف مصلحتها..
سطام: بس ما تخاف على نفسها..
عبدالرحمن[ما عبره]: أهم شي لا تنسى ترجعها..
سطام[ناظرني وهمس لي]: عنيده.. ودلوعه..
سفهته وصرت أفطر بدون ما أناظره.. أهم شي يرجعني.. رن جوال عبدالرحمن وقام وتركنا.. طلع يكلم برا.. ناظرني سطام وشكله يبي يكمل علي فقلت قبل ما يفتح فمه: لا تقول ولا كلمه.. خلاص انتهينا..
سطام: يووووووووووه منك..
خلصت فطوري قبل سطام وقمت أغسل.. ولما جيت أرجع أجلس على الكرسي وأستنى عبدالرحمن سمعت صوته وهو يكلم وشدني كلامه.. قال: وبعدين يعني.. انتي ما تفهمين[معقوله تكون هذي هديل]…………………حلي عني……………. ما أبي..اتركيني هالفتره شوي.. أبي أراضي هديل………………………………… يا منى يا حبيبتي..[صدمت..
إلا صعقت..
مو مصدقه..
عبدالرحمن ومنى..
عبدالرحمن يكلم منى ولا يقول لها حبيبتي بعد.. أكيد صاير له شي.. طيب لما منى صارحته قبل ما يتزوج ليش عاند وتزوج.. ليش ما أقال أبي منى] ……………………..اسمعيني.. خلي الأمور تهدا شوي ولي كلام ثاني معك …………………..لا تصيرين عاد كذا.. خليك سلسه عشان أنا أقدر أتحكم في الوضع..طيب؟.. لا تزعلين……………………….. لا تزعلين………………. عشاني………………………………..خلاص أوكيه………………………..باي..
سرعت وجلست على الكرس وانا أفكر بكلام عبدالرحمن.. ليه.. حرام عليه.. طيب ليه أمس كلمني عن هديل.. هو قال إنه يبي يراضيها.. شلون اليوم ينقلب الكلام على الصبح.. ما أدري.. صرت أشك بعبدالرحمن منى.. طب هديل شذنبها المسكينه.. ولا خايف على زعلها الحبيبه… ظليت جالسه وأفكر ودخل علي عبدالرحمن وقال ياللا عشان نمشي..رحت مع عبدالرحمن وسطام راح لشغله.. قلت له قبل ما أنزل لا ينسى يروح لهديل عشان أتأكد بإن المكالمة مو صحيحه..ورد علي: ما أدري.. بشوف إن خلصت من الشغل.. [ما دام فيها بشوف.. أجل مب رايح.. حسبي الله عليك يا منى كانك بتخربين حياة أخوي وحيات البنت]..
دخلت المدرسه وتوجهت للفصل على طول.. جلست فيه لما دخلوا البنات مع الأستاذة وصارت تشرح.. وشذى وروان يقرقرون كالعاده.. وأنا في كل حصة أخذت لي تهزيبه من الأبلوات لأني ما أجيب الكتب والدفاتر.. أصلا ما عندي دفاتر والبنات قاموا يقولون علي بإني تكسلت وما عد صرت مثل أول من أول ما سافرت وغبت أسبوعين.. المهم في نهايه الدوام أخذت دفاتر شذى عشان أكملها اليوم.. وفي السيارة قلت لسطام يشتريلي دفاتر..
قال: بأحطك في البيت وبعد الغداء بأروح أجيب لك دفاتر بس ما قلتي لي.. تبين دفاتر باربي؟؟..
سارة[ناظرته بنص عين]: لا جيب لي ستروبوري وفله وسندريلا..
سطام: أتكلم جد..
سارة: جيب اللي تشوفه زين..
نزلت ودخلت البيت وقبل ما يدخلت له: دخل ثعابينك الله يسلمك وقفل عليهم.. ما أبي أشوفهم اليوم كله..
سطام: حرام.. ما أحب أحبسهم.. خليهم منطلقين..
سارة: منطلقين لما أنا ما أكون في البيت.. لو سمحت ألحين تدخلهم غرفتك ولا يطلعون..
سطام: طيب.. بخليهم بالحوش.. وأظن إنك منتيب طالعه للحوش..
سارة: أجل سكر أبواب الفله..
سطام: بيبردون..
سارة[عصبت]: شفلك صرفه.. ما أبي أشوفهم..
سطام: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه..عصبتك. .[يستهبل]..
طلعت فوق وغيرت ملابسي وريحت شوي بعد ما صليت الظهر ثم رجعت نزلت.. جلست في الصاله ومديت رجولي وجابت لي سنتيا سندويتشات أمي موصيتها تسويلي إياها كل يوم بس أنا ما آكلها.. هالمره أكلت وأنا أناظر التلفزيون.. وراح الوقت.. أذن العصر وصليته ثم رجعت جلست وكملت أكل ثم راح سطام يجيب لي الدفاتر.. لفيت لما رن الجرس مستغربه.. معقوله سطام رجع ونسى المفتاح.. يمكن!.. ناديت سنتيا: يا سنتياااااااااااااااااااااا..
ردت علي وهي بعيده فوق: نأآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآم..
سارة: تعاااااااالي افتحي البااااااااااااااااااب..
سنتيا: تيييييييييييييييييييب..
نزلت سنتيا ومعها المكنسه.. الظاهر كانت تنظف السيراميك.. طلعت عشان تفتح الباب.. ثم سمعت صراخها وهي تقول: آآآآآآآآآآآآآه.. سرأه سرأه (سرعه)..
لفيت وجهي على الباب وهي تدخل بسرعه ومعها وحده وتقول: يا ربيه..[تتنفس بقوه].. أول مره أركض من تزوجت..[هاو!!..شبلاهم؟]..
مسكت سنتيا يدها وقربتها عشان تجلس وهي تقول: ياللا ماما.. ازلسي..
ابتسمت وأنا أناظر أمي.. فرحت لأنها زارتني.. مسكت عكازي عشان أقوم وأحب على راسها بس قالت: اقعدي اقعدي خن آخذ أنفاسي شوي..[جسلت على الكرسي وهي رافعه راسه وتسترجع أنفاسه].. وييييييييييييييييييييه الله يقلع بليسكم.. ما عمري ركضت بحياتي زي كذا..[رجعت تخيلت شكل أمي وهي ترضك وابتسمت]..
سارة: أجل يبيلنا ندخلك سباق جري يا أم عبدالرحمن..
وجدان[ما عبرتني]: وراكم حاطينهم بالحوش؟.. تنحشون الناس انتو!!!!!!!!!!!!!..
سارة: عمي الله يهديه.. يقول يبيهم يكونون حرين ومنفلين.. ما يبي يحكرهم..
وجدان: انتبهي يا بنيتي..أنا لما قلتي لي ما توقعتها كذا.. كنت أحسبها من الصغار بس لما شفت هذا اللي كبر البعير والله العظيم إني ارتعت.. صرت أركض مثل الهبله..
سارة: يمه..[ناظرتني].. ليه ما جبتي روان معك..
وجدان: عاد روان متمسكه بالباب.. إلا وتبي تجي معي.. قلت لها بكره أجيبها معي..
سارة[فرحت]: بتجين بكره..
وجدان: إيه يمه إن ما كان عندك مانع..
سارة: لو تنومين بعد إنه أبرك..
وجدان: لا عاد هذي ما أقدر..
سارة: ليش؟..
وجدان: ما أقدر أطلع وأخلي فهده وجوري في البيت..
سارة: يمه تكفين بس يوم..
وجدان: لا يا قلبي ما أقدر.. لو إن روان تكانه كان.. بس روان ما يترك عندها شي..
سارة: أجل تدرين شلون… تعالوا كلكم عندي..
وجدان: إيه.. وننقل عفشنا كله مره وحده شرايك؟..[تتطنز علي]..انهبلتي انتي؟..[مديت بوزي]..شتبين الرجال يقول علينا..
سارة: خلاص أجل.. تعالي لي كل يوم..
وجدان: متى ما قدرت جيتك وعن الهذره الزايده..
سارة: خلاص سكت..[لفيت على سنتيا].. روحي سوي القهوه والشاهي..
سنتيا: تيب..
رجعت كلمت أمي: يمه.. صدق اللي سمعته عن ملاك..[أبي أعرف آخر الأخبار لا يكون سقطت]..
وجدان[بتنهيده]: إييييييييييييييييييييييييه.. وش أقول عنكم بنات هالزمن.. تبون تلعبون وبس..[يا حبيبي!!]..
سارة: إيه وش سوينا؟..
وجدان[قامت تهاوشني]: إذا هذي ملاك أكبركم سوتها.. أجل وش بتطلون إنتوا يالنزغ..[نزغ!!!!!]..
سارة: يمه..[بريئه]..لا تظلمينا.. وحتى لو طلع منا يعني ما رح يطلع شي كبير..
وجدان[ناظرتني وهي راصه على عيونها]: سارة..[حطت يدها على خصرها].. لا يكون وراك شي..[بلعت ريقي]..
سارة: هاه..[ابتسمت ابتسامه مصطنعه]..يمه..أمزح..[أشرت على وجهي].. وبعدين هالوجه يطلع منه شي..
وجدان: والله مدري شيطلع منه هالوجه..[تلعثمت..أنا شخلاني أتكلم]..
سارة: اذكري ألله يمه اذكري ألله..
وجدان: إنا لله وإنا إليه راجعون..
سارة[طيرت عيوني]: ليش؟.. فيه أحد ميت..
وجدان: لاء.. بس شكلي أنا اللي بموت من سواياكم..
سارة: بسم الله عليك.. انشاءالله يومي قبل يومك..
وجدان: إيه.. نآخذ منكم الكلام وبس..[ابتسمت]..إلا سنتيا هذي وينها.. تصنع القهوه إهي؟؟!!!!!!!!!..
سارة: يمه تعرفين سنتيا.. بطيئه..
وجدان: سنتياااااااااااااااااااااا.. سنتياااااااااااااااااا وين القهوه..
سنتيا[تصوت من المطبخ]: أيوه مامااااااا كلااااااااااس..
جت سنتيا ومعها القهوه وحطتها على الطاوله وقبل ما تروح رن الجرس..لفت ناظرتني أمي: انتوا مستنين أحد؟!..
رفعت كتوفي بإني ما أدري.. قالت أمي لسنتيا: روحي افتحي الباب..
سنتيا: لا أنا فيه خوف..
وجدان: روحي روحي افتحي الباب وإذا عضك أنا بأعالجك..[ناظرت أمي وأنا فيني الضحكه].. روحي قبل لا يكسر الباب ذا اللي يرن..
سنتيا[تهز راسها خايفه]: ماما.. هدا روه أنا مره واحد.. مو كتوه سبأه روح..
وجدان: انتي تعرفين تركضين ماشاءالله.. أنا ما أعرف أركض..[الجرس يرن ويرن]..
سنتيا: ما ساء الله ماما إنتي اسبكني..
ضحكت:ههههههههههههههههههههههههههههههههه..
وجدان: أها وبتحسديني بعد.. كلها خطوتين اللي مشيتهم..
سنتيا: تيب ماما.. أنا روه بس زي ما اتفقنا.. هو أوضي أنا.. إنتي ودي أنا مستسفى..
وجدان: إيه طيب بس روحي افتحي الباب..
راحت سنتيا عشان تفتح الباب وأمي تناظرها.. لما شافتها طلعت قالت: يا ربي هالشغالات قاموا يتعيجزون في كلش..
سارة: خايفه على روحها يمه..الروح وحده مو سبعه..
وجدان: كلنا نخاف على أرواحنا..
رجعت سنتيا وهي تركض بسرعة.. سألتها أمي: مين؟..
سنتيا: بابا ستام..
وجدان: إيه زين.. خله يجي يودي حيواناته لغرفته..
سمعنا صوت سطام من ورا الباب: السلام عليكم..
أمي: هلا هلا ولدي.. شلونك؟ طيب؟..
سطام: بخير الحمد الله.. انتي شلونك انشاءالله بخير؟..
أمي: الله يعافيك.. ادخل ما عندك أحد أنا مثل أمك.. وإن كانك تستحي لف وجهك مناك..
سطام: أتشرف أكون ولدك يا أم عبدالرحمن.. أنا طالع غرفتي..
وجدان: إيه واللي يسلمك لا تنسى ثعابينك معك..
سطام: ابشري..[ما سمعنا صوته.. راح يسحبهم معه.. وفعلا.. رجع وطلع الدرج وعيونه بعيد عننا والثعابين وراه]..
وجدان: ما شاءالله عليه.. مسنعهم..
سارة: لو إنه مربي قطاوه كان قلنا ما شاءالله..
وجدان: على الأقل الناس عندم مواهب.. وتلقين الواحد عنده أكثر من موهبه.. وإحنا سالفه ما عندنا.. ما غير الأولى بتطيح اللي في بطنها والثانيه مطيحه عند أهلها لها كم يوم ما ندري عنها..
سارة: مين هذي؟..
وجدان: هديل.. إلا أنا ما سألتك.. هديل شفيها عند أهلها..
سارة: وأنا بعيده عنكم تحسبون الأخبار كلها عندي..
وجدان: شدراني.. أحسبك تدرين..[ناظرتها وهي تشرب القهوه].. يعني أقول يمكن كلمتك..
سارة: ما كلمتني ولا شي.. وبعدين اسألي ولدك.. هو أبخص..
وجدان: خن أشوفه بس.. نعنبو داره مالهم كم شهر.. أمداهم يلحقون يتهاوشون..
سارة: يمه..
وجدان[معصبه]: نعم..
سارة: خليه يتصرف مع زوجته بطريقته.. مو حلوه نتدخل.. وبعدين أكيد واحد منهم غلطان على الثاني..
وجدان: إيه بس الزواج مو لعبه..
سمعنا صوت أحد عند الباب يتنحنح: احم احم..
عرفته أمي على طول وقالت: ادخل ادخل.. شغلك معي..
دخل عبدالرحمن وهو يحك راسه ولما جت عيونه على أمي ابتسم لها وحبها على راسها ثم جلس جنبها..
وجدان[حطت يدها على خصرها]: متى بترجع زوجتك يا معرسنا الجديد..
ناظرني عبدالرحمن يبيني أساعده بس أنا وخرت عيوني عنه.. ما عجبتني أبدا تصرفاته مع هديل ولا أبيها ترجع له إلا لما ينهي علاقته بمنى..انصدمت لما سمعته يقول: هي مشتاقه لأهلها..[ناظرته وأنا مطيره عيوني مو مستوعبه]..
وجدان: يا سلاااااااام.. تلعب علي انت تلعب علي..[أهم شي إن أمي ما صدقت]..
عبدالرحمن نزل راسه وبعد وجهه عنها.. ما عنده كلام أكيد.. اليوم منى كلمته على الصبح وما أدري متى كلمته بعد عشان تشحنه زياده.. ودي أعرف وش قالت؟..
أمي تكمل: قم ياللا ودني للبيت..
عبدالرحمن: ما تعشيتي..
وجدان: أنا ما جيت أتعشى.. جيت أشوف سارة شوي واطلع.. ياللا ودني..
عبدالرحمن: طيب..
وجدان: ولا ترجع تنوم هنا.. اليوم بتنوم في البيت..
عبدالرحمن: يمه!!..عسى ما شر!!!..
وجدان: الشر ما يجيك..[بسم الله عليك يمه!!].. مصختوها.. لا انت ولا مرتك في البيت..
قلت: ما يقدر يقعد في البيت وهي مب فيه..[ناظرني عبدالرحمن نظره غريبه]..
وجدان: لا يكون مسوي شي كايد ومزعلها..
سارة: أكيد..
وجدان[تهاوشه]: انت وش مسوي؟..[شيشت أمي عليه]..
عبدالرحمن: ما سويت شي..[كمل وهو يناظرني].. هي بس تتدلع..
وجدان: تدلع أجل.. وليش ما رحت لها؟..
عبدالرحمن: بروح يمه بروح..
وجدان: متى؟؟..
عبدالرحمن: مدري..
وجدان: من اللي يدري أجل..أنا!!!!!!..
عبدالرحمن: يمه إنتي شكل أعصابك تعبانه شوي..
وجدان: لا مب تعبانه..
عبدالرحمن: إلا تعبانه كثير.. قومي عشان نروح البيت..
وجدان: على قولتك.. [قامت أمي].. بنكمل في البيت..[رفع عبدالرحمن يدينه يدعي يا رب].. مع السلامه يا سارة..
سارة: مع السلامه.. سلمي لي على أبوي وروان وسلمان وحبي لي البنات..
وجدان: انشاءالله يوصل.. مع السلامه..
عبدالرحمن[يسألني]: وين سطام؟..
سارة: فوق..
هز راسه وطلع ورا أمي.. قمت أنا ومسكت عكازي وطلعت الدرج.. جلست في الصاله اللي فوق.. ناظرت الساعه ولقيتها خمسه ونص والمغرب أذن.. قمت عشان أصلي.. طلع سطام من غرفته وهو شايل شماغه بيده رايح للمسجد.. وأنا كملت طريقي.. صليت ورجعت جلست في الصالة.. دقت علي تهاني وشكلها كانت متضايقه ومهمومه.. تقول إنها زفتت في امتحاناتها في الجامعه.. تشكي لي من الدكاتره اللي يتسلطون على الطلاب.. وبينما هي تسولف وتسولف رجع سطام ودخل غرفته.. قاطعتها: شلون خالي؟..
تهاني: بخير طيب..
سارة[مستحيه]: و… وثامر..
تهاني: ان جبتي طاريه مره ثانيه بسكر السماعه بوجهك..
سارة: ليه؟..
تهاني: أمس متهاوش مع أبوي وطلع من البيت ونام برا.. مو هو ما شاءالله البيت صاير شقق مفروشه.. يجي ينوم يوم ويومين ما ندري عنه..
سارة: وليش تهاوشوا..
تهاني: أنا ما أدري كنت عند ملاك.. بس اللي عرفته إن ثامر رجع البيت وكان..[وقفت]..
سارة: وش كان؟..
تهاني: …………………………………………………………[توترني]..
سارة: تكلمي..
تهاني: كان سكران ومو حاس بنفسه لما تهجم على الشغاله..[طيرت عيوني]..
سارة: انتي من جدك تتكلمين؟..
تهاني: أجل أكذب عليك والا أتبلى على أخوي!!..
سارة:…………………………………………………………….[تذكرت سلمان لما كلمني عن الأستراحه والبنات اللي كانوا معه]..
صدمتني زياده لما قالت: مو أول مره.. تعودنا.. على العموم أنا طولت عليك.. انشاءالله أشوفك قريب..
سارة: انشاءالله..
تهاني: مع السلامه..
سارة: مع السلامه..[سكرت]..
أنا بعدني مصدومه.. يمكن عديت إن سلمان كان يكذب بس تهاني ما تكذب.. أنا مو مصدقه..
ظنيت إني غيرته..
ظنيت إني لما أكلمه وأخليه يحبني أغيره..
ظنيت إنه حبني فعلا..
لو إنه حبني كان ما خاني..
هو خاني.. أنا ما كنت أحبه ولا أكن له أي مشاعر قبل ما أكلمه.. كنت بس أبيه يحبني لأنه محير لي.. ما كنت أبي أرتبط فيه وقلبه بعيد عني.. ولما بديت أكلمه كنت أتعيجز وخاصه إنه كان يكذب علي في كل شي.. من بعد هذيك المكالمه الغريبه اللي كان فيها صراخ وظراب تعدل.. وصار يكلمني زين.. بعدها بديت أميل له كثير.. وفعلا حبيته.. ولا صار يكذب علي.. كان قبلها يقول لي أنا طيار وأسافر كثير.. بس بعدها قال لي إنه دكتور ويشتغل بالمستشفى الفلاني وصارحني.. معقوله يكون كل هذا وهم.. أو يمكن إني غيرته ولما بعدت عنه رجع مثل أول وزياده.. تنهدت بمراره.. أنا متضايقه لحاله.. وخايفه عليه..
من ضيقتي جلست أطقطق بالقنوات واستقريت على قناة سما دبي وكانوا يعرضون برنامج وعلى نهايته.. طلع سطام من غرفته ومعه كيس صغير فيه دفاتر.. تفاجأت وبغيت أضحك لما طلع لي الدفاتر..
قلت: وشو هذا؟؟..
سطام: وشو؟.. دفاتر هانا مونتانا..
سارة: لمين؟..
سطام: لك انتي أجل لي أنا؟!!..قلت يعني هذي أكبر شوي من باربي..
سارة: من جدك؟..
سطام: إيه.. شفيها.. أنا بالجامعه في أمريكا كنت آخذ كبتن ماجد.. وعبدالرحمن يآخذ المحقق كونان..
سارة: من جدكم؟..
سطام: إيه.. عادي شفيها.. كلها أوراق وبنكتب عليها..
سارة: بس أنا ما أحب هانا مونتانا.. ما فيه شي غيرها..
سطام: إلا فيه أشياء كثير.. وفيه أشياء ما أعرفها بس حلو شكلها..
سارة: مثل؟..
سطام: مثل.. مثل..[يفكر].. وشلون أقول لك..[ناظر التلفزيون وأشر عليه].. هذي..
ناظرت التلفزيون ولقيتهم عارضين المسلسل الإماراتي الكرتوني فريج..
قلت: أم خماس..
سطام: ما أدري وش اسمها.. بس فيه منها كثيــــــــــر.. أشكال وألوان..


التوقيع
يمكنكم متابعة أجزاء الروايه في مدونه الكتابه S.M.3.D على الرابط التالي:
S.M.3.D غير متواجد حالياً  
قديم 01-22-2010, 04:40 PM   #208
-||[قلم من ذهب]||-
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 224
مقالات المدونة: 1
معدل تقييم المستوى: 14
S.M.3.D is on a distinguished road
افتراضي


الجزء التاسع عشر
أتعبتني في البعد أحبك وانت جافيني… وتعبت أبي أجفاك أنا في عز حبي لك… تخطي علي لين أحسك طحت من عيني… ويرفعك دمع للسماء حختار منديلك… ازعل وشف قلب الرضا جا بينك وبيني… ما شفت أغرب من خطاك يرد قلبي لك… اتغيب وأسأل وين أنا مدري أنا ويني… أثري من الحزن أكثري بالوهم ماشي لك..


وقف آدم عند الباب ساكت وما توقع أبدا إن عبدالرحمن يجي.. احترت شسوي.. أفتح له والا أسوي نفسي مو موجوده.. وإذا دخل وشاف آدم عندي.. بتصير سالفه..
لف علي آدم وهمس لي بصوت واطي: ردي عليه..
بلعت ريقي.. أرد شقول؟.. والله خايفه يحس بإني متوتره ويزيدني توتر.. رفعت عيوني لآدم.. يناظرني بعيونه وهو معصب.. يبيني أرد بس أنا خايفه.. وعبدالرحمن يناديني وشوي وأحس إنه بيدخل علينا.. قرب مني آدم ومسكني من كتفي وهزني..
آدم[همس]: تكلمي..[عبدالرحمن يطق الباب]..
سارة:…………………………………………………………[ما اقدر]..
آدم: سارة.. [ناظرته وشفت في عيونه شي غريب].. إن دخل عبدالرحمن بقول له عن كل شي..
سارة:……………………………………………[وش قصده بكل شي]..
آدم: وأظن إنتي عارفه كل شي يعني إيش..[بدت طقات عبدالرحمن للباب تقوى]..
سارة[بصوت واطي]: شتبيني أقول؟..
آدم: ردي عليه وقولي إنك كنتي في الحمام وما سمعتيه..
سارة: طيب..[رديت على عبدالرحمن لما ناداني آخر مره].. نعععععععععععم..
عبدالرحمن[من ورا الباب]: وينك؟.. لي ساعه أطق عليك وأناديك.. [آدم يأشر لي أقول اللي قاله لي]..
سارة: كنت في الحمام وما سمعتك..
عبدالرحمن: طيب..أفتح؟!..[يفتح؟!!!!!!!!!.. ناظرت آدم ولقيته واقف ساكن].. أبي أتكلم معك شوي..
قلت بسرعه: أنا ألبس.. انت روح غرفتك وأنا بجيك إن خلصت..
عبدالرحمن: طيب..[تركني آدم وراح قرب من الباب]..
لزق إذنه في الباب وحاول يسمع خطوات عبدالرحمن وهي تبعد.. جلست أطالعه وأنا أتنفس بهدوء.. الحمد الله اللي ألله فكني.. لف علي وحسيت إنه يبي يكمل اللي كان يقوله..
آدم: إحنا ما انتهينا.. بأرجع أصفي معك الحساب..
سارة:…………………………………………………………….[الحساب اللي إنت ما دفعته!!!!!!!!!!!!!.. أي حساب واللي يرحم والد والديك.. هالمره انت الغلطان مو أنا]..
آدم[يكمل]: افتحي الباب وشوفي لي المكان.. لا يكون عبدالرحمن يستناك في الصاله والا شي..
قمت بعكازي ومشيت وأنا أستند عليه.. فتحت الباب ولقيت الصاله فاضيه وما فيها أحد.. مشيت للغرفه اللي ينوم فيها عبدالرحمن وطقيت الباب.. فتح لي ودخل جلس على السرير.. دخلت الغرفه ومسكت الباب عشان أسكره وأنا أشوف آدم يطلع من غرفتي وينزل لتحت.. بعد ما سكرت الباب لفيت عليه وتقدمت ثم جلست قدامه على الكرسي.. كان شابك اصابعه في بعض ومنزل راسه وكأنه كان متردد قبل ما يتكلم معي..
قلت: عبدالرحمن..[رفع راسه وناظرني].. قول ياخوي..
عبدالرحمن: بصراحه مدري شقول لك.. انتي شفتي بعينك كل شي..
سارة:………………………………………………….[ابتسمت له أبيه يكمل]..
عبدالرحمن[بلع ريقه]: أنا محتار وقاعد أفكر.. بس مو عارف كيف أتصرف.. [ناظرني].. شوري علي..
سارة:………………………………………………………………….[عبدالرحمن يبي شوري!!.. هذي أول مره أحد يقولي أشور عليه في شي.. عبدالرحمن يعتبرني فاهمه أمله]..
عبدالرحمن: انتوا بنات وتفهمون على بعض..
سارة: أنا ما أعرف السبب اللي وصلكم لهالمرحله ولا أبي أعرفه..[مو كليا.. يعني جزئيا..ممكن ما تكون منى].. بس انت ابحث عن أساس المشكله وحاول تحلها.. عشان تكملون بدون ما ترجعون تختلفون على نفس السالفه.. أما عن هديل.. [ناظرني ويبني أكمل].. هديل انسانه بسيطه.. منيب قايلتلك افرشلها الأرض ورود وجبلها باقة حلويات واشتر لها خاتم من ذهب..لاء.. هديل ما تقتنع بهالأشياء وما أظنها من النوع اللي يمشي معه هالأشياء اللي أحسها بسيطه وما تسوى شي.. هديل لازم تحس من جواها إنك جاد باللي تسويه وما تبي تشك فيك أو حتى تدخل الشك بينكم.. عبدالرحمن.. اعتبرني هديل وزعلت منك.. وش أول شي بتجي تراضيني فيه..
عبدالرحمن: بحب على راسك وأعتذر لك وأقول لك حقك علي يا أختي..
سارة: بس.. هذي هي.. هديل ما تبي إلا كذا.. وأهم شي تكون نابعه من قلبك..
عبدالرحمن: لو تغليني ما زعلت علي..
سارة: لو ما تغليك كان ما هميتها.. كان قالت في ستين داهيه.. وبعدين تعال.. هو اللي انت سويته شويه؟!!..[عبدالرحمن نزل راسه].. ما عمري شفتك تمد يدك على أحد.. حتى هوشاتك مع روان ماكانت توصلت للضرب..
عبدالرحمن[تنهد]: كنت معصب..وكنت متضايق ومتنرفز وجت هديل وكملت علي..
سارة[كملت عنه]: وجت الضربه فيها المسكينه..
عبدالرحمن[بحزن]: عاد صار اللي صار..
سارة: متى بتروح تراضيها..
عبدالرحمن: لو الود ودي ألحين.. بس تعرفين الوقت متأخر..
سارة: أجل بكره انشاءالله روح لها واستسمح منها..
عبدالرحمن: شرايك تجين معي؟..[أروح بيت أهل آدم بدون ما آدم يدري!!]..
سارة: لا يا عبدالرحمن.. مو عدله من أول هوشه تجيب وسيط بينكم.. راضها بنفسك وعشان ماتنحرج هديل مني وترجع بس عشان تجاملني.. احنا نبيها ترجع برضاها مو برضاها غصب عنها..
عبدالرحمن: تشوفين كذا؟؟..
سارة: إيه.. ويالله نوم عشان بكره من الصبح تقوم وتروح لها..
عبدالرحمن: طيب..
قمت وطلعت من الغرفه وسكرت الباب وطفيت اللمبه وسكرت الباب.. طلعت وسمعت صوت المكنسه.. أكيد سنتيا تكنس تحت.. والله من الحوسه اللي في كل مكان.. شفت ثعابين سطام وهي تزحف راقيه من الدرج ولما شافتني جتني.. مدري ليه أحس إن سطاموه موصيهم علي..أنا من الخوف ما قدرت أتحرك من مكاني وبلمت واقفه.. قربت الأولى ولفت على العكاز وتركته من يدي وطحت على الأرض والثانهي جتني ولفت على رجلي.. صرخت أنادي عبدالرحمن قبل ما ينوم: عبدالرحممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممم ممممممممممن.. عبدالحرممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممم ممممممممممن..
طلع عبدالرحمن من الغرفه وهو مرتاع.. أول ما شفته قلت: وخررررررررررهم بسرررررررررررررررعه..
سحبهم عبدالرحمن مني وشالهم معه ودخلهم غرفه سطام ثم طلع وسكر الباب وأنا إلى الآن على الأرض ومو مستعوبه.. خايفه.. رجلي ترتجف.. ومطيره عيوني.. جاني عبدالرحمن ومسكني من كتوفي وقومني.. قال: معقوله إنك إلى الآن ما تعودتي عليهم..
سارة: عبدالرحمن لو سمحت.. ودني غرفتي إلى الآن فيني الصدمه..
عبدالرحمن: بسم الله عليك.. تعالي تعالي..
وداني لغرفتي وجلسني على السرير..سألني: تبين أجيب لك مويه..
سارة: لا تسلم.. بس أبيك توديني المدرسه بكره..
عبدالرحمن: إنتي إلى الآن ملزمه تروحين..
سارة[بيأس]: عبدالرحمن.. لا تسير إنت بعد علي.. ارحمني..
عبدالرحمن: خلاص ولا يهمك.. بكره بوديك.. تصبحين على خير..
سارة: وانت من أهله..
طلع عبدالرحمن وسكر الباب وراه وأنا حطيت راسي على المخده ونمت..
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قمت الصباح وقومتني سنتيا.. قومتني الساعه سته وقالت لي إنها جهزت الفطور.. قمت ودخلت الحمام وغسلت للصلاة وقبل ما أطلع رجعت ناظرت نفسي بالمرايه وابتسمت.. لقيت أسناني بدا لونها يصفر لأني لي فتره ما فرشت.. ما عندي فرشة أسنان في قصر آدم.. بآخذها معي إن رحت للقصر ورجعني.. بس ما أبي أرجع ألحين وأخاف يرجعني بالقوه.. لا.. يمكن يخليني عشان رجلي بس ما هقيته.. فرشت أسناني ثم طلعت وصليت الفجر.. بعدين لبست مريولي وطلعت وأنا ماسكت عبايتي وعكازي.. نزلت تحت وشفت سطام وعبدالرحمن جالسين على طاولة الأكل.. جلست جنب عبدالرحمن وقبل ما أقول بسم الله وآكل قال لي سطام: ما فيه روحه.. يالله اطلعي غرفتك وارجعي نومي..[عبدالرحمن يناظره وهو يشرب الشاهي]..
قلت: قول لا إله إلا الله..
سطام: لا إله إلا الله.. وبعدين معك..[سحبت ثوب عبدالرحمن أبيه يرد عني]..
عبدالرحمن: سطام.. ياخي شفيك على اختي.. خلها تروح يعني جت عليها.. كل البنات يروحون وهم مكسرين..
سطام: بس تعب عليها..
عبدالرحمن: وهي راضيه.. انت شعليك..
سطام: إيه حبيبي.. لين مرضت مره ثانيه قول هالكلام..
عبدالرحمن: يابن الحلال ما فيها إلا العافيه.. بعدين هي مب صغيره وتعرف مصلحتها..
سطام: بس ما تخاف على نفسها..
عبدالرحمن[ما عبره]: أهم شي لا تنسى ترجعها..
سطام[ناظرني وهمس لي]: عنيده.. ودلوعه..
سفهته وصرت أفطر بدون ما أناظره.. أهم شي يرجعني.. رن جوال عبدالرحمن وقام وتركنا.. طلع يكلم برا.. ناظرني سطام وشكله يبي يكمل علي فقلت قبل ما يفتح فمه: لا تقول ولا كلمه.. خلاص انتهينا..
سطام: يووووووووووه منك..
خلصت فطوري قبل سطام وقمت أغسل.. ولما جيت أرجع أجلس على الكرسي وأستنى عبدالرحمن سمعت صوته وهو يكلم وشدني كلامه.. قال: وبعدين يعني.. انتي ما تفهمين[معقوله تكون هذي هديل]…………………حلي عني……………. ما أبي..اتركيني هالفتره شوي.. أبي أراضي هديل………………………………… يا منى يا حبيبتي..[صدمت..
إلا صعقت..
مو مصدقه..
عبدالرحمن ومنى..
عبدالرحمن يكلم منى ولا يقول لها حبيبتي بعد.. أكيد صاير له شي.. طيب لما منى صارحته قبل ما يتزوج ليش عاند وتزوج.. ليش ما أقال أبي منى] ……………………..اسمعيني.. خلي الأمور تهدا شوي ولي كلام ثاني معك …………………..لا تصيرين عاد كذا.. خليك سلسه عشان أنا أقدر أتحكم في الوضع..طيب؟.. لا تزعلين……………………….. لا تزعلين………………. عشاني………………………………..خلاص أوكيه………………………..باي..
سرعت وجلست على الكرس وانا أفكر بكلام عبدالرحمن.. ليه.. حرام عليه.. طيب ليه أمس كلمني عن هديل.. هو قال إنه يبي يراضيها.. شلون اليوم ينقلب الكلام على الصبح.. ما أدري.. صرت أشك بعبدالرحمن منى.. طب هديل شذنبها المسكينه.. ولا خايف على زعلها الحبيبه… ظليت جالسه وأفكر ودخل علي عبدالرحمن وقال ياللا عشان نمشي..رحت مع عبدالرحمن وسطام راح لشغله.. قلت له قبل ما أنزل لا ينسى يروح لهديل عشان أتأكد بإن المكالمة مو صحيحه..ورد علي: ما أدري.. بشوف إن خلصت من الشغل.. [ما دام فيها بشوف.. أجل مب رايح.. حسبي الله عليك يا منى كانك بتخربين حياة أخوي وحيات البنت]..
دخلت المدرسه وتوجهت للفصل على طول.. جلست فيه لما دخلوا البنات مع الأستاذة وصارت تشرح.. وشذى وروان يقرقرون كالعاده.. وأنا في كل حصة أخذت لي تهزيبه من الأبلوات لأني ما أجيب الكتب والدفاتر.. أصلا ما عندي دفاتر والبنات قاموا يقولون علي بإني تكسلت وما عد صرت مثل أول من أول ما سافرت وغبت أسبوعين.. المهم في نهايه الدوام أخذت دفاتر شذى عشان أكملها اليوم.. وفي السيارة قلت لسطام يشتريلي دفاتر..
قال: بأحطك في البيت وبعد الغداء بأروح أجيب لك دفاتر بس ما قلتي لي.. تبين دفاتر باربي؟؟..
سارة[ناظرته بنص عين]: لا جيب لي ستروبوري وفله وسندريلا..
سطام: أتكلم جد..
سارة: جيب اللي تشوفه زين..
نزلت ودخلت البيت وقبل ما يدخلت له: دخل ثعابينك الله يسلمك وقفل عليهم.. ما أبي أشوفهم اليوم كله..
سطام: حرام.. ما أحب أحبسهم.. خليهم منطلقين..
سارة: منطلقين لما أنا ما أكون في البيت.. لو سمحت ألحين تدخلهم غرفتك ولا يطلعون..
سطام: طيب.. بخليهم بالحوش.. وأظن إنك منتيب طالعه للحوش..
سارة: أجل سكر أبواب الفله..
سطام: بيبردون..
سارة[عصبت]: شفلك صرفه.. ما أبي أشوفهم..
سطام: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه..عصبتك. .[يستهبل]..
طلعت فوق وغيرت ملابسي وريحت شوي بعد ما صليت الظهر ثم رجعت نزلت.. جلست في الصاله ومديت رجولي وجابت لي سنتيا سندويتشات أمي موصيتها تسويلي إياها كل يوم بس أنا ما آكلها.. هالمره أكلت وأنا أناظر التلفزيون.. وراح الوقت.. أذن العصر وصليته ثم رجعت جلست وكملت أكل ثم راح سطام يجيب لي الدفاتر.. لفيت لما رن الجرس مستغربه.. معقوله سطام رجع ونسى المفتاح.. يمكن!.. ناديت سنتيا: يا سنتياااااااااااااااااااااا..
ردت علي وهي بعيده فوق: نأآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآم..
سارة: تعاااااااالي افتحي البااااااااااااااااااب..
سنتيا: تيييييييييييييييييييب..
نزلت سنتيا ومعها المكنسه.. الظاهر كانت تنظف السيراميك.. طلعت عشان تفتح الباب.. ثم سمعت صراخها وهي تقول: آآآآآآآآآآآآآه.. سرأه سرأه (سرعه)..
لفيت وجهي على الباب وهي تدخل بسرعه ومعها وحده وتقول: يا ربيه..[تتنفس بقوه].. أول مره أركض من تزوجت..[هاو!!..شبلاهم؟]..
مسكت سنتيا يدها وقربتها عشان تجلس وهي تقول: ياللا ماما.. ازلسي..
ابتسمت وأنا أناظر أمي.. فرحت لأنها زارتني.. مسكت عكازي عشان أقوم وأحب على راسها بس قالت: اقعدي اقعدي خن آخذ أنفاسي شوي..[جسلت على الكرسي وهي رافعه راسه وتسترجع أنفاسه].. وييييييييييييييييييييه الله يقلع بليسكم.. ما عمري ركضت بحياتي زي كذا..[رجعت تخيلت شكل أمي وهي ترضك وابتسمت]..
سارة: أجل يبيلنا ندخلك سباق جري يا أم عبدالرحمن..
وجدان[ما عبرتني]: وراكم حاطينهم بالحوش؟.. تنحشون الناس انتو!!!!!!!!!!!!!..
سارة: عمي الله يهديه.. يقول يبيهم يكونون حرين ومنفلين.. ما يبي يحكرهم..
وجدان: انتبهي يا بنيتي..أنا لما قلتي لي ما توقعتها كذا.. كنت أحسبها من الصغار بس لما شفت هذا اللي كبر البعير والله العظيم إني ارتعت.. صرت أركض مثل الهبله..
سارة: يمه..[ناظرتني].. ليه ما جبتي روان معك..
وجدان: عاد روان متمسكه بالباب.. إلا وتبي تجي معي.. قلت لها بكره أجيبها معي..
سارة[فرحت]: بتجين بكره..
وجدان: إيه يمه إن ما كان عندك مانع..
سارة: لو تنومين بعد إنه أبرك..
وجدان: لا عاد هذي ما أقدر..
سارة: ليش؟..
وجدان: ما أقدر أطلع وأخلي فهده وجوري في البيت..
سارة: يمه تكفين بس يوم..
وجدان: لا يا قلبي ما أقدر.. لو إن روان تكانه كان.. بس روان ما يترك عندها شي..
سارة: أجل تدرين شلون… تعالوا كلكم عندي..
وجدان: إيه.. وننقل عفشنا كله مره وحده شرايك؟..[تتطنز علي]..انهبلتي انتي؟..[مديت بوزي]..شتبين الرجال يقول علينا..
سارة: خلاص أجل.. تعالي لي كل يوم..
وجدان: متى ما قدرت جيتك وعن الهذره الزايده..
سارة: خلاص سكت..[لفيت على سنتيا].. روحي سوي القهوه والشاهي..
سنتيا: تيب..
رجعت كلمت أمي: يمه.. صدق اللي سمعته عن ملاك..[أبي أعرف آخر الأخبار لا يكون سقطت]..
وجدان[بتنهيده]: إييييييييييييييييييييييييه.. وش أقول عنكم بنات هالزمن.. تبون تلعبون وبس..[يا حبيبي!!]..
سارة: إيه وش سوينا؟..
وجدان[قامت تهاوشني]: إذا هذي ملاك أكبركم سوتها.. أجل وش بتطلون إنتوا يالنزغ..[نزغ!!!!!]..
سارة: يمه..[بريئه]..لا تظلمينا.. وحتى لو طلع منا يعني ما رح يطلع شي كبير..
وجدان[ناظرتني وهي راصه على عيونها]: سارة..[حطت يدها على خصرها].. لا يكون وراك شي..[بلعت ريقي]..
سارة: هاه..[ابتسمت ابتسامه مصطنعه]..يمه..أمزح..[أشرت على وجهي].. وبعدين هالوجه يطلع منه شي..
وجدان: والله مدري شيطلع منه هالوجه..[تلعثمت..أنا شخلاني أتكلم]..
سارة: اذكري ألله يمه اذكري ألله..
وجدان: إنا لله وإنا إليه راجعون..
سارة[طيرت عيوني]: ليش؟.. فيه أحد ميت..
وجدان: لاء.. بس شكلي أنا اللي بموت من سواياكم..
سارة: بسم الله عليك.. انشاءالله يومي قبل يومك..
وجدان: إيه.. نآخذ منكم الكلام وبس..[ابتسمت]..إلا سنتيا هذي وينها.. تصنع القهوه إهي؟؟!!!!!!!!!..
سارة: يمه تعرفين سنتيا.. بطيئه..
وجدان: سنتياااااااااااااااااااااا.. سنتياااااااااااااااااا وين القهوه..
سنتيا[تصوت من المطبخ]: أيوه مامااااااا كلااااااااااس..
جت سنتيا ومعها القهوه وحطتها على الطاوله وقبل ما تروح رن الجرس..لفت ناظرتني أمي: انتوا مستنين أحد؟!..
رفعت كتوفي بإني ما أدري.. قالت أمي لسنتيا: روحي افتحي الباب..
سنتيا: لا أنا فيه خوف..
وجدان: روحي روحي افتحي الباب وإذا عضك أنا بأعالجك..[ناظرت أمي وأنا فيني الضحكه].. روحي قبل لا يكسر الباب ذا اللي يرن..
سنتيا[تهز راسها خايفه]: ماما.. هدا روه أنا مره واحد.. مو كتوه سبأه روح..
وجدان: انتي تعرفين تركضين ماشاءالله.. أنا ما أعرف أركض..[الجرس يرن ويرن]..
سنتيا: ما ساء الله ماما إنتي اسبكني..
ضحكت:ههههههههههههههههههههههههههههههههه..
وجدان: أها وبتحسديني بعد.. كلها خطوتين اللي مشيتهم..
سنتيا: تيب ماما.. أنا روه بس زي ما اتفقنا.. هو أوضي أنا.. إنتي ودي أنا مستسفى..
وجدان: إيه طيب بس روحي افتحي الباب..
راحت سنتيا عشان تفتح الباب وأمي تناظرها.. لما شافتها طلعت قالت: يا ربي هالشغالات قاموا يتعيجزون في كلش..
سارة: خايفه على روحها يمه..الروح وحده مو سبعه..
وجدان: كلنا نخاف على أرواحنا..
رجعت سنتيا وهي تركض بسرعة.. سألتها أمي: مين؟..
سنتيا: بابا ستام..
وجدان: إيه زين.. خله يجي يودي حيواناته لغرفته..
سمعنا صوت سطام من ورا الباب: السلام عليكم..
أمي: هلا هلا ولدي.. شلونك؟ طيب؟..
سطام: بخير الحمد الله.. انتي شلونك انشاءالله بخير؟..
أمي: الله يعافيك.. ادخل ما عندك أحد أنا مثل أمك.. وإن كانك تستحي لف وجهك مناك..
سطام: أتشرف أكون ولدك يا أم عبدالرحمن.. أنا طالع غرفتي..
وجدان: إيه واللي يسلمك لا تنسى ثعابينك معك..
سطام: ابشري..[ما سمعنا صوته.. راح يسحبهم معه.. وفعلا.. رجع وطلع الدرج وعيونه بعيد عننا والثعابين وراه]..
وجدان: ما شاءالله عليه.. مسنعهم..
سارة: لو إنه مربي قطاوه كان قلنا ما شاءالله..
وجدان: على الأقل الناس عندم مواهب.. وتلقين الواحد عنده أكثر من موهبه.. وإحنا سالفه ما عندنا.. ما غير الأولى بتطيح اللي في بطنها والثانيه مطيحه عند أهلها لها كم يوم ما ندري عنها..
سارة: مين هذي؟..
وجدان: هديل.. إلا أنا ما سألتك.. هديل شفيها عند أهلها..
سارة: وأنا بعيده عنكم تحسبون الأخبار كلها عندي..
وجدان: شدراني.. أحسبك تدرين..[ناظرتها وهي تشرب القهوه].. يعني أقول يمكن كلمتك..
سارة: ما كلمتني ولا شي.. وبعدين اسألي ولدك.. هو أبخص..
وجدان: خن أشوفه بس.. نعنبو داره مالهم كم شهر.. أمداهم يلحقون يتهاوشون..
سارة: يمه..
وجدان[معصبه]: نعم..
سارة: خليه يتصرف مع زوجته بطريقته.. مو حلوه نتدخل.. وبعدين أكيد واحد منهم غلطان على الثاني..
وجدان: إيه بس الزواج مو لعبه..
سمعنا صوت أحد عند الباب يتنحنح: احم احم..
عرفته أمي على طول وقالت: ادخل ادخل.. شغلك معي..
دخل عبدالرحمن وهو يحك راسه ولما جت عيونه على أمي ابتسم لها وحبها على راسها ثم جلس جنبها..
وجدان[حطت يدها على خصرها]: متى بترجع زوجتك يا معرسنا الجديد..
ناظرني عبدالرحمن يبيني أساعده بس أنا وخرت عيوني عنه.. ما عجبتني أبدا تصرفاته مع هديل ولا أبيها ترجع له إلا لما ينهي علاقته بمنى..انصدمت لما سمعته يقول: هي مشتاقه لأهلها..[ناظرته وأنا مطيره عيوني مو مستوعبه]..
وجدان: يا سلاااااااام.. تلعب علي انت تلعب علي..[أهم شي إن أمي ما صدقت]..
عبدالرحمن نزل راسه وبعد وجهه عنها.. ما عنده كلام أكيد.. اليوم منى كلمته على الصبح وما أدري متى كلمته بعد عشان تشحنه زياده.. ودي أعرف وش قالت؟..
أمي تكمل: قم ياللا ودني للبيت..
عبدالرحمن: ما تعشيتي..
وجدان: أنا ما جيت أتعشى.. جيت أشوف سارة شوي واطلع.. ياللا ودني..
عبدالرحمن: طيب..
وجدان: ولا ترجع تنوم هنا.. اليوم بتنوم في البيت..
عبدالرحمن: يمه!!..عسى ما شر!!!..
وجدان: الشر ما يجيك..[بسم الله عليك يمه!!].. مصختوها.. لا انت ولا مرتك في البيت..
قلت: ما يقدر يقعد في البيت وهي مب فيه..[ناظرني عبدالرحمن نظره غريبه]..
وجدان: لا يكون مسوي شي كايد ومزعلها..
سارة: أكيد..
وجدان[تهاوشه]: انت وش مسوي؟..[شيشت أمي عليه]..
عبدالرحمن: ما سويت شي..[كمل وهو يناظرني].. هي بس تتدلع..
وجدان: تدلع أجل.. وليش ما رحت لها؟..
عبدالرحمن: بروح يمه بروح..
وجدان: متى؟؟..
عبدالرحمن: مدري..
وجدان: من اللي يدري أجل..أنا!!!!!!..
عبدالرحمن: يمه إنتي شكل أعصابك تعبانه شوي..
وجدان: لا مب تعبانه..
عبدالرحمن: إلا تعبانه كثير.. قومي عشان نروح البيت..
وجدان: على قولتك.. [قامت أمي].. بنكمل في البيت..[رفع عبدالرحمن يدينه يدعي يا رب].. مع السلامه يا سارة..
سارة: مع السلامه.. سلمي لي على أبوي وروان وسلمان وحبي لي البنات..
وجدان: انشاءالله يوصل.. مع السلامه..
عبدالرحمن[يسألني]: وين سطام؟..
سارة: فوق..
هز راسه وطلع ورا أمي.. قمت أنا ومسكت عكازي وطلعت الدرج.. جلست في الصاله اللي فوق.. ناظرت الساعه ولقيتها خمسه ونص والمغرب أذن.. قمت عشان أصلي.. طلع سطام من غرفته وهو شايل شماغه بيده رايح للمسجد.. وأنا كملت طريقي.. صليت ورجعت جلست في الصالة.. دقت علي تهاني وشكلها كانت متضايقه ومهمومه.. تقول إنها زفتت في امتحاناتها في الجامعه.. تشكي لي من الدكاتره اللي يتسلطون على الطلاب.. وبينما هي تسولف وتسولف رجع سطام ودخل غرفته.. قاطعتها: شلون خالي؟..
تهاني: بخير طيب..
سارة[مستحيه]: و… وثامر..
تهاني: ان جبتي طاريه مره ثانيه بسكر السماعه بوجهك..
سارة: ليه؟..
تهاني: أمس متهاوش مع أبوي وطلع من البيت ونام برا.. مو هو ما شاءالله البيت صاير شقق مفروشه.. يجي ينوم يوم ويومين ما ندري عنه..
سارة: وليش تهاوشوا..
تهاني: أنا ما أدري كنت عند ملاك.. بس اللي عرفته إن ثامر رجع البيت وكان..[وقفت]..
سارة: وش كان؟..
تهاني: …………………………………………………………[توترني]..
سارة: تكلمي..
تهاني: كان سكران ومو حاس بنفسه لما تهجم على الشغاله..[طيرت عيوني]..
سارة: انتي من جدك تتكلمين؟..
تهاني: أجل أكذب عليك والا أتبلى على أخوي!!..
سارة:…………………………………………………………….[تذكرت سلمان لما كلمني عن الأستراحه والبنات اللي كانوا معه]..
صدمتني زياده لما قالت: مو أول مره.. تعودنا.. على العموم أنا طولت عليك.. انشاءالله أشوفك قريب..
سارة: انشاءالله..
تهاني: مع السلامه..
سارة: مع السلامه..[سكرت]..
أنا بعدني مصدومه.. يمكن عديت إن سلمان كان يكذب بس تهاني ما تكذب.. أنا مو مصدقه..
ظنيت إني غيرته..
ظنيت إني لما أكلمه وأخليه يحبني أغيره..
ظنيت إنه حبني فعلا..
لو إنه حبني كان ما خاني..
هو خاني.. أنا ما كنت أحبه ولا أكن له أي مشاعر قبل ما أكلمه.. كنت بس أبيه يحبني لأنه محير لي.. ما كنت أبي أرتبط فيه وقلبه بعيد عني.. ولما بديت أكلمه كنت أتعيجز وخاصه إنه كان يكذب علي في كل شي.. من بعد هذيك المكالمه الغريبه اللي كان فيها صراخ وظراب تعدل.. وصار يكلمني زين.. بعدها بديت أميل له كثير.. وفعلا حبيته.. ولا صار يكذب علي.. كان قبلها يقول لي أنا طيار وأسافر كثير.. بس بعدها قال لي إنه دكتور ويشتغل بالمستشفى الفلاني وصارحني.. معقوله يكون كل هذا وهم.. أو يمكن إني غيرته ولما بعدت عنه رجع مثل أول وزياده.. تنهدت بمراره.. أنا متضايقه لحاله.. وخايفه عليه..
من ضيقتي جلست أطقطق بالقنوات واستقريت على قناة سما دبي وكانوا يعرضون برنامج وعلى نهايته.. طلع سطام من غرفته ومعه كيس صغير فيه دفاتر.. تفاجأت وبغيت أضحك لما طلع لي الدفاتر..
قلت: وشو هذا؟؟..
سطام: وشو؟.. دفاتر هانا مونتانا..
سارة: لمين؟..
سطام: لك انتي أجل لي أنا؟!!..قلت يعني هذي أكبر شوي من باربي..
سارة: من جدك؟..
سطام: إيه.. شفيها.. أنا بالجامعه في أمريكا كنت آخذ كبتن ماجد.. وعبدالرحمن يآخذ المحقق كونان..
سارة: من جدكم؟..
سطام: إيه.. عادي شفيها.. كلها أوراق وبنكتب عليها..
سارة: بس أنا ما أحب هانا مونتانا.. ما فيه شي غيرها..
سطام: إلا فيه أشياء كثير.. وفيه أشياء ما أعرفها بس حلو شكلها..
سارة: مثل؟..
سطام: مثل.. مثل..[يفكر].. وشلون أقول لك..[ناظر التلفزيون وأشر عليه].. هذي..
ناظرت التلفزيون ولقيتهم عارضين المسلسل الإماراتي الكرتوني فريج..
قلت: أم خماس..
سطام: ما أدري وش اسمها.. بس فيه منها كثيــــــــــر.. أشكال وألوان..


التوقيع
يمكنكم متابعة أجزاء الروايه في مدونه الكتابه S.M.3.D على الرابط التالي:
S.M.3.D غير متواجد حالياً  
قديم 01-22-2010, 04:50 PM   #209
-||[قلم من ذهب]||-
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 224
مقالات المدونة: 1
معدل تقييم المستوى: 14
S.M.3.D is on a distinguished road
افتراضي


سارة: صدق؟.. أجر رجع اللي بيدك وجب لي منها..
سطام: والله؟؟.. تبينها؟!!..
سارة: إيه..
سطام: طيب..
قام سطام بسرعه وطلع عشان يبدل الدفاتر.. ناديت سنتيا وقلت لها تطلع دفاتر شذى من غرفتي وتجيبها لي وتجيب لي أقلام عشان أكتب الملخصات.. ولما رجع سطام جلس جنبي وقام يعرضهم لي..
سطام: هذي أم خماس..[طلع الدفتر الثاني].. وهذي أم خماس..[الثالث].. هذي أم خماس..[فيني الضحكه].. وهذي أم خماس..
سارة: سطام شفيك؟.. ما تشوف أشكالهم مختلفه.. كيف تقول إن كلهم أم خماس..
سطام: وأنا أعرف مين أم خماس عشان أفرق.. البزران في المكتبه ما يقولون إلا أم خماس..
سارة: ما علينا ما علينا.. افتح وحده من الدفاتر وانقل الملخص فيه..
سطام[ناظر دفاتر شذى]: كل هذي؟؟؟؟؟؟؟!!..
سارة: إيه..
سطام: اسمعي عاد.. رجلك الملتويه مب يدك..
سارة: افهم من كلامك إنك منتب مساعدني..
سطام: بأساعدك.. بس لين تعبت بأوقف..
سارة: طيب..[يالعيار]..
ولا سلمت من لسانه وهو يكتب ويعلق على خط شذى..
سارة: سطام.. هذا خط البنت انت شعليك.. أهم شي تفهم..
سطام: شوفي بالله كيف تكتب الكاف..[يوريني]..
سارة: عادي.. كثير يكتبونها كذا..
سطام: أنا أول مره تمر علي..
سارة[سفهته]: ورني بس وش كتبت؟..
رفعلي الدفتر ويا ليته ما رفعه لي.. طيرت عيوني فيه.. قلت: وشو هذا؟.. وش هذا الخط؟.. انت تبيني أحل لغز.. وش انت كاتب؟..
سطام: وش كاتب؟.. الدرس..
سارة: والله إن خط شذى أحسن منك بألف مره..
سطام: اسمها شذى؟..
سارة: يا فهيم!!!!!!!!!!!.. ما قريت الأسم على الدفتر..
سطام: ما دققت.. وشكله كذا خطك ما عجبني..
سارة[مستغربه]: خطك ما عجبني؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!..
سطام: أقصد خطي ما عجبك.. شرايك أروح أصورهم وأفتك..
سارة: لا.. ما أحب التصوير..
سطام: وأنا ما أحب أكتب كثير.. تتعب يدي..
سارة: يا شيخ!!.. أجل وشلون تكتب في المكتب..
سطام: أريح..
سارة: أجل ريح لك نص ساعه وارجع كمل.. وش نص ساعه؟..خمس دقايق بس..
سطام: طيب..
سمعنا أذان العشاء.. ناظرت سطام وابتسم.. قال: بروح أصلي..
سارة: ما بعد أقام..
سطام: إيه معليش؟.. بأبكر اليوم..
سارة: روح روح ولين رجعت بتبدأ على طول وما فيه راحه..
قام سطام وطلع بسرعه.. آآآآآآآآآآآآآخ منه.. عجاز.. ما كتب إلا درسين.. كملت الدرس اللي أكتبه ثم قمت عشان أصلي العشاء.. بعد ما صليت وخلصت رجعت جلست على الدفتر أكمله.. والله سطام صادق.. يدي قامت تعورني من كثر ما أكتب.. بريح شوي.. حطيت الدفتر جنبي وغيرت في القنواة.. ما فيه شي.. وشكل سطام يتعمد يتأخر عشان ما يجي يكمل.. لمحت أحد واقف جنب الدرج ولما ناظرته جت عيوني بعيونه.. أكيد سطام معطيه هو الثاني مفتاح.. بلعت ريقي لما قرب مني ووقف قدامي وهو يناظر الدفاتر.. بعد الدفتر اللي كان على الأرض برجله ودفه بعيد لما صقع بسور الدرج.. ناظرت الدفتر وقال: ألحين نتكلم..[ما ناظرته]..
آدم: أتمنى تكون الطلعه آخر مره عجبتك..
سارة:……………………………………………………….[يا ليت إني ما طلبت أطلع]..
آدم: لما تركتك..[رفعت عيوني وناظرته].. وين رحتي؟..
سارة:……………………………………………………….[وين رحت؟.. الظاهر نسى إنه تركني في الشارع مب في فندق خمس نجوم]..
آدم[رفع صوته]: لما أكلمك ردي علي..
قمت من مكاني وهو يناظرني قريب منه وشوي وأزلق فيه.. بعدت عشان أروح آخذ الدفتر اللي دفه بس لحقني ومسكني من كتوفي.. رجع صرخ: أنا قاعد أكلمك.. لا تعطيني ظهرك وتمشين..
سارة: ابعد عني.. [دفني وبغيت أطيح بس تمسكت بسور الدرج]..
آدم: أكل القطو لسانك؟..
سارة:……………………………………………………….[ما بي أدخل في جدال معه]..
آدم: صدقيني..[ناظرته].. بتندمين على التصرف اللي تتعاملينه معي..
سارة: ليش جيت؟..
آدم: جيت أعلمك مين آدم.. آدم اللي بيعلمك رجولته..[بلعت ريقي]..
سارة:…………………………………………………….[أبي أرد عليه بس أخاف يضربني]..
آدم: لثاني مره بأسألك.. لما حطيتك وين رحتي؟..
سارة: ……………………………………………………[ضربات قلبي صارت تزيد]..
آدم[شدني من شعري مثل كل مره وصرخ علي]: تكلمي..
سارة: اتركني اتركني..[شد علي وأنا احاول إني ما أصارخ]..
آدم: ردي..
قلت وأنا أبعد يده بقوه عن شعري: وين كنت تبني أروح؟..[ناظرني].. واقفه ومن حولي كلها شوارع..[خنقتني العبره].. المفروض تخجل على نفسك وانت تسألني هالسؤال.. انت..[رفع خشمه].. انت هيتني..
آدم: تستاهلين.. جزا اللي قلتيه..
سارة: وانبسطت؟..
آدم: كثير.. حبيت أشوف الضعف على وجهك..
سارة[هزيت راسي]: ألحين عرفت إنك رجال..
حسيت بلفحة هواء قويه على خدي وصدر منها صوت قوي.. نزلت راسي وحطيت يدي على خدي اللي صار حار.. هذي ثاني مره يسطرني.. قال: غصب عنك رجال..
سارة:…………………………………………………………………..[أبي أصيح]..
آدم: بعلمك كيف تحترميني..[واقف قدامي وقريب مني ولا تحرك من بعد الكف]..
قلت بصوت واطي وأنا منزله راسي: آسفه..
رجع سألني وشكله ما سمعني: نعم؟.. شقلتي؟..
سارة: أنا.. أنا آسفه..
آدم: بدري عليك.. [العبره خانقتني].. مفروض من زمان..
سارة: شكرا.. شكرا لأنك صحيتني من اللي أنا فيه..
آدم: العفو.. وإذا تحبين أعلمك الأدب فبعلمك إياه من أول وجديد..
سارة: بأتأدب..
آدم: حلو.. يعني جاب الكف فايده..[سكت شوي وأنا صرت أحس إن عكازي ماعد صار يشيلني].. الظاهر إنك ما تمشين إلا كذا..
سارة: أي شي ثاني؟..
آدم: قلعتك مابي منك شي..
كنت بأتحرك عشان أنزل تحت بس شكله تذكر شي لأنه قال: أ أ أ.. نسيت أقول لك ما تروحين المدرسه..
سارة: ليش؟..
آدم[يأمر]: بدون ليش؟.. ما أبيك تروحين وخلاص..
سارة: بس هذي مدرسه مب بيت خالي..
آدم[رفع صوته]: وتراددين بعد؟..
سارة[نزلت راسي]: آسفه..
آدم: آسفه!.. شيظمني إنك ما تطلعين من المدرسه وترحين أي مكان من وراي..
سارة: أنا ما أسويها..
آدم[يتمصخر علي]: بالله.. ولما طلعتي من ورا القصر هذا شتسمينه..
سارة: ……………………………………………………..[انصدمت.. يعني بيمسكها علي]..
آدم: ما رح أعطيك فرصه تلعبين بذيلك..
سارة: مو من حقك تمنعني من دراستي..
آدم: لا تجادلين..[بديت أحس إن ريقي نشف]..
سارة: هذا مستقبلي..
آدم: اللي مثلك ماله مستقبل.. اللي مثلك تحت الأرض ينداس..
سارة: بسـ ـ ـ ـ..
قاطعني وهو يصرخ: خلاص.. قلت لا تعاندين..
لفيت عشان أنزل من الدرج وأروح للمطبخ أروي ريقي اللي نشف لكن عكازي صقع برجه بينما أنا أمشي.. وطحت من الدرج وأنا أتقلب و أصرخ: آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآآآآآآآآه..
لما وصلت آخر الدرج طحت على ظهري وصدى صرختي في الصاله يعلا..عيوني فوق.. فوق عند رجل آدم اللي تسببت في طيحي.. حسيت إن جسمي كله تكسر ومو قادرة أتحرك.. حتى لما نزل آدم بسرعه ورفع راسي الصوره بعيني بدت تتلاشى وهو يناديني: سارة.. سارة..
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــ
الكل في البيت قايم عشان يروحون دواماتهم ومدارسهم لما جاه اتصال.. رد على طول بعد ما دعا: عسى خير.. [رد].. ألو..
قال: السلام عليكم يا أبو عبدالرحمن.. شلونك؟..
أبو عبدالرحمن: بخير الحمد الله.. انت شلونك؟.. انشاءالله طيب؟..
قال: الحمد الله طيب..
أبو عبدالرحمن: غريبه داق في هالوقت.. مو من عادتك.. يعني ما رحت الشركة؟.. عسى ما شر..
قال: لاء.. ما شر انشاءالله..بس..
أبو عبدالرحمن: تكلم يا سطام.. أنا أبوك..
سطام: سارة طاحت من الدرج وهي ألحين بالمستشفى..
أبو عبدالرحمن سأل بسرعه: متى صار هالكلام؟..
سطام: أمس على صلاة العشاء..
أبو عبدالرحمن: وهي بأي مستشفى أحين؟..
سطام: بمستشفى الـ (كذا…).. أنا ما أبي أطلع وأخليها بلحالها..
أبو عبدالرحمن: خلاص ولا يهمك.. ألحين أجي أنا وأمها..
سطام: ترى سارة من أمس إلى الآن ما قامت..
أبو عبدالرحمن: خلك عندها لما نجي..
سطام: خلاص طيب..
أبو عبدالرحمن: ياللا أنا ألحين أقول لأمها..مع السلامة..
سطام: مع السلامة..
دخلت أم عبدالرحمن على نهاية المكالمة وسمعة الكلام الأخير اللي كان يقوله أبو عبدالرحمن..سألته: شصاير؟..مين اللي كلمك في هالصبحيه؟..
فهد: سطام..
وجدان[حطت يدها على قلبها]: بنتي فيها شي؟..
فهد: انتي شفيك؟.. لازم يعني يكلم إذا سارة فيها شي..
وجدان: أكيد فيها شي.. أمس أنا عندها.. والا كان ما دق عليك من الصبح..
فهد: طيب.. سارة طاحت من الدرج..
وجدان: عسى ما جاها شي..
فهد: والله مدري ما سألته.. [سأل].. العيال راحوا؟..
وجدان: عبدالرحمن طلع أما الباقين يفطرون..
فهد: طب أنا بأغير ملابسي ألحين وأروح لها..
وجدان: لا تروح.. استناني بروح معك..
فهد: استعجلي..
قامت أم عبدالرحمن وأخذت عبايتها عشان تلبسها..وقفها أبو عبدالرحمن: وين وين لبستي بسرعه؟!!!..
وجدان: بروح لبنتي!!..
فهد: بنتك تلقينها جوعانه من أمس ما أكلت.. سوي لها أي شي معك يسد جوعها..
وجدان: يا عمري بنيتي..[قامت تصيح]..
فهد: وجداان!!.. مو وقتك ألحين.. البنت ما عندها إلا سطام.. وسطام بيطلع عشان شغله.. لا تأخرينا..
وجدان[وهي تكتم صيحتها]: انقلب حال بنتي من راحت لعمها..
فهد: وهي رايحه عند أحد غريب!!!.. بعدين ربي كاتب لها تتعب إحنا شنسوي؟..
وجدان: ……………………………………………………………[تصيح]..
قام فهد وجلس جنبها وقالها: يا أم عبدالرحمن.. سارة قويه ما فيها شي.. ياللا قومي يالغاليه..[مسح لها دموعها بأطراف أصابعه].. لا تخلينها تستنانا..
قامت وقالت: أجل استنى ولا تروح..
أبو عبدالرحمن: بأستنى..
طلعت أم عبدالرحمن ونزلت لتحت.. لين روان وسلمان وفهده وجوري إلى الآن يفطرون.. عدتهم ودخلت المطبخ وهم يناظرونها مستغربين.. توها طالعه من عندهم شاللي نزلها؟.. روان وسلمان يطالعون بعض وكل واحد على وجهه يبي يسأل الثاني.. قاموا من طاولة الأكل ودخلوا المطبخ ولقوا أمهم تطلع قدر ومكرونه ومقادير وحالة..
روان[مستغربه]:يمه!!!!!!!..بتطبخين ألحين؟!..
وجدان: إيه.. نادوا لي شيرل..
روان: ليش؟.. فيه أحد بيجي الصبح؟!..
وجدان[عصبت]: روان أنا مستعجله ناديلي الشغاله بسرعة..[روان وسلمان يطالعون بعض.. شفيها انقلبت بسرعه]..
روان: طيب..[طلعت روان تنادي شيرل وسلمان جلس عند أمه]..
سلمان: يمه.. فيه شي صاير..
وجدان: سلمان.. ما لي خلق أحد.. نفسي في خشمي..
سلمان: طب يمه علميني.. ما يهون علي أطلع وانتي متضايقة..
وجدان: مب متضايقة بس مستعجله..
سلمان: على إيش؟؟.. بتطلعون؟!..
وجدان: إيه..
سلمان: وين؟..
وجدان: انت وش الأسئله هذي؟.. ما أبي أعلم أحد خلاص فكني..
سلمان: ليش؟.. مو من عوايدك تصيرين كذا..
وجدان[لفت عليه]: قلي شعندك وخلصني؟..
سلمان: أنا ما عندي شي.. انتي اللي عندك؟..
وجدان:…………………………………………………[هي عارفه سلمان بيقعد يجرجرها لما يخليها تزل]..
قرب سلمان منها وباسها على راسها ثم قال: منيب متحرك ومنيب مرتاح إلا لما أعرف شفيك ووين بتروحين؟.. مو معقول بتروحين لجارتنا ألحين..
وجدان[تنهدت]: اختك تعبانه..
سلمان: سارة!!!!!!!!!!!!..
سمعتهم روان وهي تقرب من المطبخ وقالت: شفيها سارة اختي؟..
وجدان: يا سلام.. ألحين بتستقعدون لي انتوا الاثنين.. روحوا مدارسكم..
روان: والله ما أتحرك إلا لما أعرف سارة شفيها؟..
وجدان: لا تحلفين..
روان: حلفت خلاص..[قربت وبدت عيونها تدمع].. يمه سارة شفيها؟..
وجدان: في المستشفى..
روان:……………………………………………………….[غطت وجهها بيديها وقامت تصيح]..
سلمان: شاللي خلاها تدخل المستشفى..
وجدان: ما أدري.. كل اللي أعرفها إنها طاحت من الدرج..[حزينه].. والله بنتي مو ناقصة..
روان[تمسح دموعها]: بروح معك..
وجدان: بتروحين مدرستك..
روان: ما أبي ما أبي.. بروح لأختي..[طلعت بسرعه من المطبخ وراحت غرفتها]..
وجدان: شفت؟.. عشان كذا ما كنت أبي أقول لكم..
سلمان: أجل شكله يمه كلنا منب مدوامين..
وجدان: نعم نعم؟؟!!..
سلمان: بروح لأختي.. ما أبي أروح المدرسه.. المدرسه تستنى.. أختي عندي أهم..
وجدان: والصغار..
سلمان: الصغار مب دارين عن شي.. وبعدين اطلعي شوفيهم!..كل وحده ماخذه كنبه ومنسدحة عليها ونايمه.. يعني هلكانين..
وجدان: أجل خلاص.. ناد صوفيا توديهم غرفهم وتلبسهم بجايمهم ويرجعون ينومون..
سلمان: طيب..[طلع عشان يسوي اللي قالت له أمه]..
أما روان في غرفتها كانت تصيح وتمسح دموعها وهي تقول.. يا ليته فيني ولا فيك يا أختي.. يا ليتني جنبك ألحين..وما عد قدرت تفكر فدقت على تهاني وقالت لها وتهاني علمت أبوها سعود ثم دقت على منى ووصلت لها الخبر وبما إن ملاك عند أهلها لأن زوجها مسافر فدرت هي الرابعه.. وكلهم رجعوا دقوا على أم عبدالرحمن عشان يعرفون سارة بأي مستشفى.. ثم اجتمعوا كلهم في بيت أبو عبدالرحمن.. اللي هم الخال سعود وبنته تهاني والخالة أم محمد وملاك ومنى ومحمد خلوه نايم في البيت ما يدري عن شي.. جلسوا يساعدون أم عبدالرحمن في تجهيز الأكل بسرعه عشان يروحون لسارة..
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــ
كنت أحس بأحد ماسك يدي اليسار.. فتحت عيوني عشان أشوف من هو.. أول ما طاحت عيوني عليه هو السقف.. غمضت عيوني مره ثانيه ثم رجعت فتحتها بعدها سمعت صوته: سارة.. قمتي..
كنت أبي أحرك راسي وألف عليه بس عورتني رقبتي وكأن فيه شي ماسكها: آآه..
قال: لا تحركين راسك..[رفع نفسه وجلس على السرير عشان أشوفه].. حاطين لك هذا الشي عشان ما تحركين رقبتك..
قلت: أنا وين؟..
قال: إنتي بالمستشفى..
سارة: شصار؟..
قال وهو يبعد عيونه عني: طحتي من الدرج وانكسرت يدك اليمين وصقعتي برقبتك..[رجع ناظرني].. والدكتور قال لا تتحركين من السرير عشان ظهرك.. ورجلك لما قربنا نخلص منها رجعت والتويت..[تذكرت لما طحت من الدرج]..
سارة: أبي أمي..
سطام: اصبري شوي.. ما بعد قلنا لها..[أحس إني بأصيح]..
سارة: أبيها جنبي.. أبيها يا سطام..أبي امي..
سطام: انشاءالله.. قلت لأبوك عشان يقول لها..
سارة: لين متى بأظل على هالحال؟..
قال: لما ربي يشافيك..
سارة: سطام.. أنا ما أبي أجلس في المستشفى.. أبي أروح البيت..
سطام: مارح تجلسين هنا.. بناخذك البيت وبنجيب لك أمك لا تخافين..
سارة: طب..طب..[ما أدري شقول]..
سطام: شفيك؟..
سارة: أنا تعبانه..
سطام: سلامتك.. فيني ولا فيك..
سارة: الله يسلمك..جعلك ما تذوقه..
سطام: سارة جوعانه..
سارة: إيه مره..
سطام: وش مشتهيه تاكلين؟..
سارة: أي شي..
سطام: خلاص اجل بجيب لك على ذوقي..
سارة: لا تتأخر..
سطام[ابتسم لي]: أنا مب تاركك بلحالك..
قام من على السرير وراح.. سمعت الصوت وهو يسكر الباب.. حاولت أرفع نفسي بس ظهري يعورني.. حاولت كل مره بشوي شوي.. ولما لفيت عيوني على الجهه الثانيه جت عيوني عليه.. بعد كل اللي سواه.. إلى الآن موجود.. هذا يبي يقضي علي.. كان واقف جنب الشباك وماسكت الستار بيده ويناظر برا.. ونور الشمس على وجهه ينور.. ليش جيت؟.. ما كفاك اللي سويته.. ما كفاك.. خلاص ارحمني.. أنا مب قادرة أتحمل.. اتركني شوي.. هذا قصد سطام لما قال مارح أخليك تجلسين بلحالك.. خلى معي آدم وراح.. ناظرته ولما حس إني أناظره لف وجهه علي فوخرت عيوني عنه.. لمحته يسكر الستارة ويقرب مني.. وقف عند السرير وأنا ألمح وجهه لكن أبين له إني ما أناظره.. جلس على الكرسي اللي كان سطام جالس عليه ومسك يدي بس سحبتها منه..
قال: سارة..
سارة:……………………………………………………..[ما أبي أتكلم معه]..
رجع قال: سارة لا تسفهيني..[رجع مسك يدي وضغط عليها بقوة].. هذا جزا اللي ما تسمع كلام زوجها..[ناظرته وتركني]..
سارة: كنت أظنك جاي تتحمد لي بالسلامة وتعتذر لي..مو تزيدني..
آدم: وليش أتعذر لك.. أنا ما سويت شي غلط.. انتي العرجا اللي ما تعرفين تمشين زين..
سارة: ……………………………………………………….[ساكته وما أبي أرد عليه]..
سكت وجلس يناظرني وأنا نزلت عيوني وأحاول أبعدها عنه.. ما أبي أدخل في جدال معه ولا أبي أستفزه عشان ما يضربني.. أنا مو ناقصة.. أبي بس يفك شره عني.. يخليني في حالي.. ما عنده أحد يضايقة غيري والا يستقوي علي.. أبي أمي.. أبيها جنبي.. أبيها تدخلني جواها ولا تطلعني.. ما أبي أشوف أحد.. ما أبي أشوف الدنيا إلا في حظنها.. أبيها.. وأبي روان.. أبيها تاخذ لي حقي منه.. ناظرته لما سند ظهره على الكرسي وحسيت إنه بيقول كلام وفعلا..
قال[بابتسامه غامضة]: شفتي؟!..[كتف يدينه].. الله ما يطق بعصا.. لما قلت لك ما تروحين المدرسه وعصيتيني ربي عاقبك..[يقهرني]..ألحين بتجلسين في البيت غصب عنك ويمكن بعد ما تروحين شهر كامل..
سارة: هذا شي ما يفرح.. محد يتمنى المرض ولا التعب..
آدم: بس أنا أبيه..[بلعت ريقي].. إذا بيخليك غصب تجلسين في البيت..[بإصرار].. أبيه..
سارة: مو حرام عليك؟.. أنا شسويت لك..
آدم: لا مو حرام علي.. مع وحده مثلك أبدا مو حرام علي..[ناظرني من فوق لتحت].. كان لازم من الأول أكون كذا مب أخليك تتدلعين لدرجة تنسين نفسك وتنسين من تكلمين..
سارة:………………………………………………[يمكن أنا فعلا غلطانه.. كان لازم أعرف آدم زين قبل ما أسوي نفسي قويه]..
آدم: صدقيني يا سارة ما رح أخليك تتهنين..[ناظرته وأنا أحس إن العبره بدت تخنقني]..بأخلي عيني عليك وين ما تتحركين.. بأصير مثل الكابوس في حلمك..
سارة[أبي أصيح]: ومتى بتتركني في حالي؟..
آدم: وحده من ثنتين.. يا أنا أموت.. يا انتي تموتين..
سمعنا صوت أحد يطق الباب والظاهر معه أحد لأنه سمعنا صوته يقول: ليش تطقين الباب؟.. البنت نايمه.. ادخلي وبس..[هالصوت صوت أمي]..
وقف آدم بسرعه وقال: أهلك..
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــ

ترقبوني في الجزء العشرون

مع تحيات الكاتبه (s.m.3.d)


التوقيع
يمكنكم متابعة أجزاء الروايه في مدونه الكتابه S.M.3.D على الرابط التالي:
S.M.3.D غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كلمات بين الأمس ... واليوم صفا لبنان منتدي الخواطر الرومانسية - بوح القلوب (حصريات) 12 03-11-2020 06:53 PM


الساعة الآن 05:22 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.