2222

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم 10-15-2009, 03:14 AM   #22
-||[قلم من ذهب]||-
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 224
مقالات المدونة: 1
معدل تقييم المستوى: 13
S.M.3.D is on a distinguished road
افتراضي


سلامي يتجدد مره أخرى
و بجزء جديد مع حبي للجميع
الجزء الرابع

(s.m.3.d)


التوقيع
يمكنكم متابعة أجزاء الروايه في مدونه الكتابه S.M.3.D على الرابط التالي:
S.M.3.D غير متواجد حالياً  
قديم 10-15-2009, 03:16 AM   #23
-||[قلم من ذهب]||-
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 224
مقالات المدونة: 1
معدل تقييم المستوى: 13
S.M.3.D is on a distinguished road
افتراضي



((الجزء الرابع))

ابتسم…بشفاه..ودموعه تسيل…في عيونه حزن وبثغره أمل…الدموع تجرح الخد الأسيل… والشفاه تورد الوجنة خجل…كل ما طاح بسهم عينه قتيل انتشل مقتول بإسهام النجل… ما يشيل الهم ذا الخصر النحيل ولا يجوز بحسنها غير الغزل…غصن بان للهوا دايم يميل كيف إذا هبت عواصفها اعتدل…ما خلق لمزا يم الحمل الثقيل…الضبي ما ينقل حمول الجمل..

أخذت أمي عبايتها وقامت: أنا بنزل وبستناكم تحت..

رحت بسرعة للغرفة وسحبت عبايتي وشنطتي ونزلت..شفت أمي لابسه عبايتها وبتطلع وقفت ولبست عبايتي..نزلت روان ونزل سلمان مع فهده وجوري وركبنا السيارة…أمي قالت لسلمان ينادي الشغالة..وجت ركبت..رجع سلمان مع الشغالة ومشينا لبيت خالتي… وصلنا ولقينا الباب مفتوح..استغربنا وكل واحد ناظر الثاني..أمي: الله يهديهم وراهم يخلون الباب مشرع…

نزلوا من السيارة ودخلوا البيت كنت آخر من نزل وجيت بأسكر الباب بس الحصاة اللي صقعت في الباب بقوة لدرجه إنها طلعت صوت قوي..خلتني أوقف ..فتحت الباب مرة ثانية وطليت…ِشفت محمد في الشارع..

محمد: لا تسكرينه..

قلت: ليش ما تدخل جوا البيت..

محمد: طفش في البيت..

سارة: يعني حلوة إلهياته في الشارع..

محمد[يتذمر]: يوووووووووووووووووووه..أنا ما أخلص من أمي ومنى تطلعين لي إنتي..[اللي يسمع كلامه ما يقول إن هذا واحد في ثاني ابتدائي]..

قلت: طيب هذا إحنا جينا..وسع صدرك معنا..

محمد: ما أحب ألعب مع خواتك..

استغربت: ليش؟!..

محمد: بس ما أحب…كل شوي يلعبون حريم وعرايس وأنا طفشت من ذاللعبة..

سارة: طيب ذاكرت دروسك..

محمد: إيه..[أشك إنه كذاب]..

سارة: أجل تعال زين معنا الثيل…عشان ملاك..

محمد: أنتم كثيرين..زينوه بلحالكم..[يا الله وش ذا العنيد]..

قلت: طيب بقول لك شي..وش رايك إذا جا يوم كلنا فيه فاضين.. أجي أنا وفهده وجوري ونلعب معك..

محمد: وش بنلعب؟!..

سارة: نلعب مدرسه..والا طيارة..والا سفينة..والا نلعب كأننا رحنا البر..وش رايك..

محمد: ما فيه بر..من وين بنجيب تراب؟..

سارة: عادي نطلع الثيل ويسير كأنه بر..

محمد: الثيل كله عشب…ما فيه رمل..[عجزت فيه]..

قلت: خلاص أجل بنسوي نفسنا نروح الحديقة…هاه وش قلت؟..

محمد[استأنس]: والله خلاص أجل موافق..بس متى بتجين؟..

فكرت شوي بعدين قلت: إذا صرت فاضية كلمتك…أوكي..

محمد: أوكي….بس بشرط..[يا حبيبي....ويتشرط بعد]..

قلت: وشو شرطك؟..

محمد: ما تجيبين روان معك..

استغربت:ليش حرام وش سوت لك؟؟!!..

محمد: ما أحبها.. دائما إذا جت.. تتعاون مع منى ضدي..

ضحكت عليه [الولد حساس مرة]: هههههههههههههههههههههههههه.. خلاص حاضر ولا يهمك.. يالله ادخل..

محمد[أكد علي]: أكيد؟؟..

قلت: أكيد يا عم..

ودخل البيت ..سكرت الباب ومشينا عشان ندخل المبنى وفتح الباب قبل ما أمسكه… شهقت… خالتي أم محمد خوفتني…

خالتي: انتي وينك سألت عنك قالوا ورانا..وين رحتي؟..

[سلمت عليها]وسويت نفسي ما سمعتها: هاه..

ناظرت خالتي أم محمد ولدها وسألته: وانت وينك لي ساعة أدورك؟..وين غطست؟..

قلت بسرعة: كان معي…كنا نسولف في الحوش عشان كذا ما دخلت..

خالتي: إيه…يالله أجل ادخلوا…خالك يستناك جوا…كان بيطلع لما تأخرتي…بس قلت له أنا بقوم أشوفها..

[فرحت] قلت: والله…خالي سعود جوا..

خالتي: إيه…يالله ادخلي..

دخلت بسرعة…وعلى طول رحت عند خالي وضميته…

خالي: هلا والله بالزين كله…

سارة: هلا فيك يا خالي..[حبيت راسه]..

منى: خالي…ترى انت تقارن بين سارة وبينا مقارنه واضحة…ما ينفع كذا..

خالي: وش اللي ما ينفع أجل تبوني أقارن حبيبتي فيكم..

روان: ما شاء الله…وصارت حبيبتك بعد..

خالي[بإصرار]: إيه حبيبتي…عندكم مانع..

منى وروان[في وقت واحد]: لا عندنا دواس..ههههههههههههههههه..

قعدت أناظرهم وفيني الضحكة بس مسكتها..

بس لما سمعت خالي:ههههههههههههههههههههههههههههههه..

ما قدرت وفقعت من الضحك: هههههههههههههههههههههههههههههههههه..

روان ومنى وقفوا ضحك وقعدوا يناظرونا…ويناظرون في بعض…

قلت [وأنا أحاول أوقف ضحك]: يا سخفكم..

منى: يوم إننا سخيفين ليش تضحكين..

قلت بسرعة: على غيرتكم..

روان[أشرت على نفسها وعلى منى]: إحنا نغار منك إنتي..

خالي: إيه تغارون منها هي..

حكت منى راسها وناظرت روان وقالت: يمكن..

خالي: يمكن؟!!… إلا أكيد..[ابتسمت عشان أقهرهم]..

روان: إيه وش عليك الخال يحبك..

خالي: يالله عاد بلا غيره ..قاموا الحريم يتناقرون..

فصخت عبايتي وعلقتها…بعدين رحت وقعدت جنب خالي… كنت مبسوطة لأنه موجود… بعدين شفت محمد نازل من فوق وبيده بلايستيشن…وطلع برا للملحق… قمت ورحت للمطبخ ودخلت عليهم وهم يجهزون الغدا… ساعدتهم شوي لما خلصنا… دخلت تهاني علينا في المطبخ…غسلت يدي وسلمت عليها… استغربت لأني ما شفتها…

سألت: وين كنتي غاطسه؟..

تهاني: في الثيل أزين الطاولات والكراسي للحفلة..

قلت: والله خلاص أجل بعد الغدا بساعدك…

تهاني: أكيد بتساعديني…كلكم بتساعدوني…وشو…ملاك بنت عمتي بلحالي..

ضحكت: هههههههههه…بنت خالتنا كلنا…

تهاني: أجل ما قلتي لي…كيف زيارتكم لبيت خالي…ومبروك مقدما…

سارة: تباركين لي…أهم شي أمي..

تهاني: أكيد هي أول وحد ….وهي في السيارة راجعه البيت باركت لها..

سارة: ما شاء الله عليك…سنعه..

تهاني: أجل وش تحسبين حبيبتي..

سارة: ما أحسب شي….أما لو تشوفين شكل هديل وعبدالرحمن…تفطسين من الضحك..نكته..

تهاني[سمعت شهقتها]: وشلون شفتيهم؟..

سارة: طلينا عليهم من ورا..

تهاني: انتي و مين؟..

سارة: أنا وروان وبنت خالك لمياء..

تهاني: يا ليت إني كنت معكم..

سارة: إيه والله لو تشوفين روانــ ـ ـ ـ..

قاطعتني: لا انتوا يبيلكم قعده… بعد الغدا تقولين لي كل شي..

وقعدنا نجهز السفرة… كنت فرحانة لأن ملاك اليوم بنشوفها خلاص حرمة متزوجة… بأسألها عن إحساسها…تنصحنا بفكرة الزواج والا لا… كنت آكل وأنا مبسوطة ومبتسمة… مستنية شوفه ملاك بفارغ الصبر…يا ترى تغيرت بعد الزواج والا توها مثل ما هي… كنت أكل وأنا ساكتة وأفكر وشلون بنستقبلها…كيف بتكون رده فعلنا لما بنشوفها…أنا عن نفسي أول ما أشوفها بأخمها بقوووووووووووووه… بعد ما خلصلنا الغدا.. غسلنا يدينا ونظفنا المكان..قعدنا شوي بعدين راح خالي…وتهاني جلست معنا تكمل تزيين البيت…حطيت زينات في كل مكان وأهم شي الحوش والثيل كان مرة روعة…أذن المغرب وصلينا بعدين قلت بروح لسلمان عشان أقول له يروح محل الحلويات يجيب كيك… مشيت للملحق وكان ما فيه غير سلمان ومحمد يلعبون بلايستيشن…كأنهم بزران…كانوا معطيني ظهرهم ويلعبون كوره قدم…قربت منهم أكثر…وناظرت لعبهم…كان سلمان بيجيب قول بس محمد كسر رجل اللاعب..

سلمان: انت يا الخايس لا تكسر..

محمد: يا سلام…تبيني أخليك تجيب علي قول..

سلمان كانت عيونه على التلفيزيون وفجاه رفع يده وصقع محمد على راسه بدون ما يناظره…كنت أبي أضحك على الموقف…بس محمد قال: هيه…لا تطق مب أصغر عيالك أنا..

ترك سلمان يد السوني…ولف على محمد وسأل كأنه ما انتبه: وش قلت؟؟..

خاف محمد وترك اليد هو بعد وقال: ولا شي…

سلمان: وش قلت؟..

سلمان سدح محمد على الأرض ومسكه من فوق… لوهلة حسيت إن سلمان بموت محمد…

سلمان: أنا ما افتكيت من روان تجيني إنت يا النزغه..[وقعد يدغدغه ويضحكه]..

هنا أنا ارتحت وضحكت بصوت عالي:ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههه..

لفوا علي اثنينهم…مستغربين…وخر سلمان عن محمد ووقف على رجوله… وجاني يمشي.. سألني: من متى وانتي هنا؟..

قلت: من أول ما كسرك وانت تبي تسجل قول..

سلمان: سمعتيه وهو يقول ليـ ـ ـ..

قاطعته: إيه..إيه سمعته..

سلمان: ذا بو قلبين[وأشر عليه]..

وناظرت محمد اللي ما تحرك من مكانه وهو منسدح يناظرنا…

قلت: ما عليك منه أبي أطلب منك خدمه…

سلمان: وأنا بعد…أبي أطلب منك شي..

سارة: قول طلبك..

سلمان: لا انتي أول..لأن طلبي بيطول شوي..

سارة: ما فهمت..وشلون بيطول يعني..

لف سلمان على ورا وشاف محمد مفتح أذانيه علينا…مسكني سلمان وقال: فيه سماعات مكبره هنا خلينا نطلع مدام إنك مصره…

سحبني وطلعنا برا الملحق…تلفت يمين ويسار عشان يتأكد إنه ما فيه أحد يسمعنا..استغربت من تصرفه …وقمت ألف وأدور معه بعدين قلت: ما فيه أحد تكلم..

تنهد سلمان وقال: أبيك تطلبين من منى ما تتغطى عني..

طيرت عيوني فيه ..مو مستوعبه اللي قاله قبل شوي..

قلت: سلمان…إنت بالثانوية ألحين… أصلا منى مفروض تتغطى عنك من أول ما بلغت..

وخر عينه عني متضايق..

كملت كلامي: وبعدين تعال ما شفت نفسك في المراية…شنبك طلع..خلاص انت الحين رجال وش بعد تبي..

سلمان [بإصرار]: ما أبيها تتغطى عني…افهمي..

سألت: إيه ليش؟..

سلمان: بدون ليش..

أصريت عليه: لا بتقول لي ليش..

تنهد سلمان وقال: ما أتخيل نفسي إني يوم من الأيام بتعاملني كأني عبدالرحمن.. ما أبي..

قلت [أذكره]:هذا الدين..

وخر عينه عني مرة ثانية وتنهد تنهيده مره…[معقول يكون سلمان يحب منى]..

سألته[أتأكد]: سلمان…[ناظرني وكملت]..انت تـ ـ ـ ـ ـ..

قاطعني: إيه..إيه يا سارة إيه..

سألت [عشان أتأكد زيادة]: إيه إيش؟؟..

سلمان: اللي في بالك…[ناظرته عشان يكمل]..إيه أحبها..

أحبها…

أحبها…

أحبها…

أحبها…

أحبها…

أحبها…

أحبها…

أحبها…

رنت في بالي هالكلمة…سلمان يحب منى…

قلت:من متى وانت تحبها؟؟…

سلمان: من زمان…

سألت: من كم يعني؟؟..

سلمان: ممكن تقولين من أربع سنين..

شهقت: أربع سنين وانت تحب منى..

سلمان: إيه..

قلت: وليش ما صارحتها..

سلمان[بيأس]: حاولت ..بس ما قدرت..

سارة: ليش…

سلمان: هاه…ما أدري..

سارة: يعني أنت قعدت معها وكلمتها..

سلمان: إيه…بس ما عرفت وشلون أوصل لها…حسيت إنها تستغبي بس شكلها فعلا ما تدري..

سارة: متى قعدت معها؟..


التوقيع
يمكنكم متابعة أجزاء الروايه في مدونه الكتابه S.M.3.D على الرابط التالي:
S.M.3.D غير متواجد حالياً  
قديم 10-15-2009, 03:40 AM   #24
-||[قلم من ذهب]||-
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 224
مقالات المدونة: 1
معدل تقييم المستوى: 13
S.M.3.D is on a distinguished road
افتراضي


سلمان: بداية السنة هذي..يعني أوضح لك أكثر..قبل ما تتغطى عني..

سارة: طيب…بحاول أساعدك…

ابتسم سلمان: والله..

سارة: إيه..[فكرت شوي بعدين ناظرته ]..عشان كذا تتهرب بروحتك النادي..أثريك ما تبي تقابل منى..[حك راسه وابتسم..يعني كلامي صحيح]..خلاص ولا يهمك..

سلمان: أعتمد عليك..

سارة: بحاول..

سلمان: خلاص..

قعدت أفكر أنا جايه هنا أصلا ليش..وذكرني سلمان بسآله: وش طلبك؟..

سارة: صح ذكرتني…أبيك تروح محل الحلويات ..وتجيب كيك…وبعدين تروح محل المعجنات اللي دايم نشتري منه..أنا طالبه منهم فطاير وحاجزتها باسمك..

سلمان: خلاص طيب..متى؟.. ألحين؟..

سارة: إيه قبل ما تجي ملاك..

طل سلمان على الملحق وقال: أجل أنا بآخذ ذا معي[قصده محمد] حرام مسكين قاعد بالحاله..

سارة: يا زينك ويا زين طيبه قلبك..

ابتسم سلمان: ويا زينك أنتي بعد..

سمعت صوت دايم يدخل عرض: ما شاء الله طايحة مغازل هنا وإحنا نكرف هناك..

لفينا عليها..قلت: يختي وش دخلك أنا وأخوي بعد عندك اعتراض..

روان: لا ..بس شفتك تأخرتي ..قلت أدور عليك..

انتبهت لسؤال سلمان: انتي من متى هنا؟..

روان: من أول ما قالت الحسناء يا زينك ويا زين طيبه قبلك..مع إني أشك إن هالقلب طيب..

قلت: لا حبيبتي لا تشكين..هالقلب طيب غصب عن اللي ما يرضى [ودقيت صدر سلمان.. اللي ملامحه ارتاحت لما تأكد إنه ما سمعت كلامنا]..

سلمان: خلاص أجل أنا رايح ألحين إذا تبين شي ثاني دقي علي..

سارة: طيب.. بتروح مع مين؟..

سلمان: بشوف السواق إذا قريب خليته يجي وإذا بعيد بأخذت تكسي..[و نادى على محمد من الملحق...وطلعوا]..

مشيت أنا وروان راجعين للبنات..بس فضولها ما يتركها..

روان: وش يبي سلمان منك؟..

سارة: ما يبي شي…أنا اللي بغيت منه يجيب كيك و فطاير..

أقنعها ردي وسكتت… رحت للجهة الثانية من الحوش واللي فيها الثيل والزينة اللي سويناها…

فقيت ثمي لما شفتها…روعة خيال الأنوار الصغار المعلقة في كل مكان شكلها يجنن وبانت لأن المكان بدا يظلم… والمساحة اللي مزينينها وحاطين فيها مسجل بسماعات كبيره طالعه حلوة… وقفت في نص المكان ودرت عليه.. المكان حلو.. ناظرت تهاني ومنى وهم يزينون الطاولة ويحطون فيها الورد المجفف… رحت لهم وقربت أشوف اللي قاعدين يسوون… ولما صرت قريبه مسكت خشمي…من ريحتهم المعفنة..

قلت: وش ذا الريحه…من متى ما تسبحتوا..وش ماكلين…بصل؟!!..

تهاني:لا ثوم.. يعني وش ما كلين مثلا.. قاعدين نشتغل من زمان وش تبين ريحتنا تكون..

منى: بعدين حبيبتي وين كنتي…مخليتنا نشتغل بالحالنا..

قلت: رحت أقول لسلمان يجيب شي..وبعدين يا منى انتي بالذات لا تتكلمين لأن ريحتك مركزه..

منى: اذلفي..

سارة: أقول بس…خلاص..روحوا تسبحوا وأنا وروان بنكمل عنكم..

تهاني: إيه والله أنا تعبت..بروح أتروش وأتزين وأنزل..

منى: استنيني خلصت..

أخذت من منى الورد المجفف وقلت لروان تقول لخالتي تعطينا بخور عشان نبخر المكان..

راحت روان وجابت البخور وقعدت على الكرسي..مسكينة هلكانة ..

روان[تتوجع]: آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه يا رجولي…آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه يا ظهري… آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه يا راسي..

قلت:آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه يالعجوز..

روان: والله تعبت…كله من ملاك هذي خلها تجي بس…يا ويلها مني…

قلت: وش بتسوين؟!!..

روان: بطالبها تسوي لي مساج… تكسرت معد صار فيني عظام..

قلت: لا حول..كل هذا..

طلعت أمي وخالتي من البيت وجوا قعدوا على الكراسي..

أمي: الله …شغلكم مضبوط..

خالتي: ما شاء الله عندكم القدرة إنكم تسون لمسه في المكان..أجل بنسوي عزيمة ثانية مادام تعرفون تضبطون الأمور..

روان: لا لا لا لا..وش عزيمة ثانية…منيب مسوية شي عقب اليوم..

سارة: بصراحة تعبنا يكفي علينا…وبعدين إحنا مشتهيين نسويها لملاك عشان كذا أبدعنا.. بس لو غصبتونا ما رح يطلع مننا شي..

أمي [تتطنز]: إيه ما شاء الله..لازم تشتهون..[سمعنا الأذان وسكتنا واستنينا لما خلص المؤذن]..

روان: وين أخوك ذا تأخر…بتجي البنت وما بعد جت الفطاير..

سارة: يختي وش فيك على الولد..خليه..يمكن زحمه والغايب حجته معه..

روان: أقص يدي إن ما فرفر في الشوارع..

أمي: لو إنك مكانه كان ما نلقاك إلى وانت في الشرقية والا جدة..

سارة: لا مو في جدة..أخاف تروح دبي والا البحرين..

روان: لا هذي بعيده ويبيلها جواز سفر وحاله…الشرقية أقرب..

خالتي: والا عاد…أشوف عجبتها الفكرة..

روان: إيه والله عجبتني..

سارة: أجل احمدي ربك إنه ما سافر مكان يفتك من وجهك..

روان: والا عاد أبوي اللي بيخليه يسافر..

قلت: أبوي وش دراه..

: السلام عليكم..

لفيت وجهي عن روان وشفت سلمان اللي بيده أكياس كثيرة..

سلمان: مين اللي بيسافر…

خالتي: الطيب عند ذكره..

سلمان: أنا اللي بسافر..

وجدان: محد مسافر حط الأكياس .. لقط الكلمة وبس..

أخذت من سلمان الأكياس وصفيت الفطاير على الطاولة والكيك فتحته وحطيته في صحن على قده.. التفت على خالتي لما رن جوالها…ردت بسرعة وهي مبتسمة..

خالتي: ألو…………….. حمد الله على السلامة……………تأخرتوا..[جتني روان وهمست في إذني: هذي أكيد ملاك وصلت]………………….تعالوا بسرعة البنات هنـ ـ ـ ـ ـ [كانت بتفضحنا...بس روان طمرت من عندي وسكرت فم خالتي وقالت: لا تخربين المفاجأة...بعدين وخرت عنها وكملت خالتي المكالمة]…………………إيه هاه……….لا لا ولا شي…..إنتي تعالي بس………………………في الطريق………………..قريبين………………خلاص أجل…………….مع السلامة..

روان: وينها جت والا بعد ما جت..

خالتي: اصبري شوي…تقول في الطريق..

سلمان كان واقف عند طاولة الأكل وشكله جوعان…

سلمان: مسكينة يا ملاك….هي جاية عشان تشوف أمها..

روان: طيب…وتشوفنا بعد..

سلمان: إن شافتكم بتنحاش..

روان: إذا شافتك إنت بتنحاش…طبيعي لأنها تتغطى منك..

حرك سلمان يده مو مهتم بكلام روان…ناظرني وقال: أنا جوعان لا تنسون تحطون لنا فطاير..

سارة: طيب.. بحط لك..

كنت واقفة عند الباب…لفيت على ورا أناظر داخل البيت..شفت منى وهي تنزل من الدرج بسرعة وتهاني تقول لها: يا حماره…أنا أوريك يا منى..[أكيد منى مسوية شي عصب تهاني]..

ناظرت منى اللي كانت تركض وقربت تجيني..ناظرت سلمان…اللي كان يناظرني ومستغرب..بس لما وقفت منى جنبي توني أستوعب إن سلمان عيونه ما هي علي…على منى…سمعت شهقت منى ثم دخلت بسرعة..خالتي وأمي وروان ماتوا عليها من الضحك..وسلمان وجهه حمر من الحيا…كنت بضحك بس احترمت حياءه…هم ما يدرون منى عند سلمان إيش عشان كذا يضحكون… بصراحة لو كنت ما أدري زيهم كان ضحكت معهم….جا محمد لما سمع ضحك روان وخالتي وأمي.. وقام يضحك معهم..كأنه يدري وش السالفة..

سألته: ليش تضحك؟..

محمد: لأنهم يضحكون..

قلت: طيب تعرف ليش يضحكون..

محمد: لا..

سارة: أجل تضحك وبس؟!!..

محمد: إيه!.

سلمان: الحمد الله والشكر.. محمد يالله نروح نلعب بلايستيشن..

سارة: لا تلعبون كوره…العبوا مصارعة هالمرة..

خالتي: وش مصارعته…لا أخاف يفلع راس ولدي..

سلمان: نلعب مصارعة في السوني مو مصارعة مباشرة..

خالتي: إيه أشوه…أحسب بعد..

سلمان: لا تحسبين ولا تقسمين ولا بعد ولا قبل…يالله حمود..[مسك محمد من يده وسحبه معه الملحق]..

دخلت البيت وشفت منى قاعدة في الصالة..

سارة: يالله راح..

منى: وما تعرفين تقولين لي وقفي لا تجين سلمان هنا..[يا حبيبي..ألحين بتحملني مسؤولية اللي صار]..

قلت: ما انتبهت..

منى [تعيد جملتي]:ما انتبهتي…ليش؟.. هو قد النملة!..

سارة: والله العظيم إني ما استوعبت إلا لما طلعتي وسمعت شهقتك..

منى: لأنك بهيمة..

طيرت عيوني: إنتي البهيمة..وبعدين إنتي وش مسوية لتهاني..

منى: ولا شي.. كانت تبي تستشور شعرها جيت وكبيت عليه موية وبخيت عليه اسبري..بس..

قلت[أتطنز]: بس هذا اللي سويتيه..

منى: إيه..بس..

سارة: عاشت بنت خالتي..

منى: عاشت أيامك..

هزيت راسي لا حول ولا قوة إلا بالله وقلت لها: على فكرة ترى ملاك دقت وتقول إنها قريبة..

منى: والله..يالله يالله أنا طالعة أستقبلها..

قعدت أناظرها وهي تركض وتطلع برا..رقيت فوق لغرفة منى وطقيت الباب..سمعت صوت تهاني:ادخلي..

دخلت وفقيت فمي لما شفت شكلها..طالعة حلوة بالشعر المنفوش..

تهاني: بنت خالتك خربت لي شعري..

سارة: بالعكس يجنن..

تهاني: لا تستهبلين..طالع شكلي يضحك..

سارة: أي يضحك… والله ما تغيرين فيه شي وبتنزلين كذا..

تهاني: لا تحلفين..

سارة: خلاص حلفت..يالله انزلي..

تهاني: مستحيل أنزل كذا..

سارة: لا بتنزلين…أنا عاجبني..

تهاني عفست وجهها وقالت: أنا ما اقتنعت..

سارة: والله اقتنعتي ما اقتنعتي…بتنزلين يعني بتنزلين وبيعدين ما فيه أحد غيري أنا وانتي ومنى وروان وأمي وخالتي وملاك…على طاري ملاك تراها عند الباب..

شهقت تهاني شهقت طويلة: لا تقولين..

سارة: إلا أقول..

تهاني: طب أنا وش أسوي ألحين..

سارة: لا تسوين شي.. يالله ننزل..[سمعنا رنت الجرس]..يالله هذي أكيد ملاك..

سحبت يد تهاني ونزلتها معي بالقوة…وصلنا عند الباب وكلنا صفينا..ونسينا إن زوج ملاك بيدخل عشان يسلم على خالتي..

خالتي: خير انشاء الله..يالله هناك..بسلم على الرجال..

مشينا ورا بعض كأننا طابور صباحي في المدرسة.. وقعدنا نستنا..بعدين شفنا ظل يمشي..كان ظل ملاك..ركضنا بسرعة نتسابق وأول من وصل كانت منى اللي طبت على ملاك وقعدت تبوسها وتضمها …وتقول لها :اشتقت لك.. [حزني منظر منى وفي عيونها الدمعة]..

مسكوا البنات منى وبعدوها وهم يقولون: خلاص وخري دورنا..

وضمت روان ملاك اللي حسيت إنها بتختنق..

ملاك: خلاص..سلموا زي الناس والعالم..[روان كل مالها ترص على البنت لما قالت]..بموت..

وخرت روان عن ملاك وهي تقول: ما بعد شبعت..

ملاك: شبعه إهي..

قربت منها تهاني وضمتها بخفيف وقالت: فقدت كثير…حتى في الجامعة فقدتك..

دخلت روان عرض: فقدت …يا أعز الناس..فقدت الحب والطيبة..وأنا من لي..في هالدنيا..سواك ان طالت الغيبة..

ناظرت روان ببرود…وقلت: على الأقل هي فقدتها..مب مثلك..أجل فيه أحد يقول للثاني..ما بعد شبعت منك..

روان: هذا اللي طلع معي..

ملاك: أهم شي إنها عبرت عن مشاعرها..

قربت من ملاك وضميتها..ما كنت أعرف إنها بتوحشني هالكثر.. بانت مكانتها في قلبي لما سافرت.. ما تكلمت ولا قلت شي …حتى الكلام ما يوصف اللي في داخلي اتجاه ملاك..

وخرت عنها وابتسمت لها وقلت: أكيد تعرفين وش قد وحشتيني..

هزت ملاك راسها يعني تعرف ..

روان: بحبك وحشتيني…بحبك وانتي نور عيني..دا وانت مطلعه عيني بحبك موت..بـ ـ ـ

قاطعتها: روان خلاص..

روان: يالله ملاك تعالي..

ملاك: أبي أقعد…عورتني رجولي..

منى: بنقعدك برى..

وسكرنا على عيونها بطرحتها.. ووصلناها للمكان الجديد..فتحنا عنها الطرحة ..وقلنا في وقت واحد: سبرااااااااااااااااااااااااااااايز..

ملاك: اللـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــه..كل هذا عشاني..[لفت علينا]..أحبكم كثيــــــــــــــــــــــــــر…وضمتنا كلنا..

وخرت ملاك عننا وحسيت إن عيونها دمعت وتبي تصيح..

تهاني: ملاك لا تصيحين..نبي نستانس..

ملاك ما قدرت تحبس دموعها اللي طاحت على طول..مسكتها وقعدتها على الكرسي…ومنى راحت وفتحت المسجل وقعدت ترقص…روان راحت لطاولة الأكل وجابت لنا عصير كوكتيل و المعجنات و الفطاير وكان فيه كلوب ساندويتش مسويته تهاني …قعدنا ناكل وقامت روان ترقص مع منى..وبعدين قمت أرقص معهم..أغنية ورا أغنية..بعدين تعبت وقعدت وهم ما شاء الله مستمرين..

قامت ملاك ترقص معهم… قلت لتهاني ترقص بس عيت بحجة إنها ما تعرف..

سارة: تكفين عاد ما فيه إلا إحنا..

تهاني: أستحي من عماتي..

سارة: يا ربي على الحيا..ما أتحمل أنا.. أصلا لاهين في السوالف..

تهاني: قد احد قال لك إنك تاخذين من روان شوي..

قلت بسرعة: لا ما أبي أخذ منها ولا شي..[قامت أمي وخالتي ودخلوا جوا البيت]

تهاني: أجل هذا حكم العشرة..

سارة: صح..أمي وخالتي ليش دخلوا..

تهاني: أكيد بردوا..

كان جوالي يرن طول الوقت…والمتصل ثامر بس كل شوي أعطيه بزي..ما أعر أكلمه في هالجو..

قمت وتعديت البنات ورحت بعيد عنهم ورديت..


التوقيع
يمكنكم متابعة أجزاء الروايه في مدونه الكتابه S.M.3.D على الرابط التالي:
S.M.3.D غير متواجد حالياً  
قديم 10-15-2009, 03:53 AM   #25
-||[قلم من ذهب]||-
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 224
مقالات المدونة: 1
معدل تقييم المستوى: 13
S.M.3.D is on a distinguished road
افتراضي


ثامر: انتي خير..لي ساعتين أدق عليك ليش تعطيني بزي..

عليت صوتي: لا تصارخ علي..وبعدين أنا كنت مشغولة..

ثامر:مشغولة في إيش..

سارة: مشغولة وبس…خلصني وش تبي..

ثامر: إنتي ليش تكلميني بهالطريقة..

سارة: آسفة كنت متنرفزة شوي..[بصراحة كنت متنرفزة مرة لأنه طلعني من جو البنات]..

ثامر: ما تكفيني كلمة آسفة..

سارة: خلاص عاد فيصل..لا تكبر السالفة…بصراحة إنت تدق في أوقات غلط..وبعدين وين اللي بيكلمني قبل ما تقلع الطيارة..

ثامر: معليش هيوفا ما أمداني أكلمك…وحتى انتي ما قلتي لي الحمد الله على السلامة..

سارة: تردها لي؟..

ثامر: إيه..

سارة: طيب..عناد فيك منيب قايلتها..

ثامر: إنتي وش صاير لك اليوم..منتيب على عوايدك..

سارة: معليش اعذرني..أنا مرهقة شوي..

ثامر: سلامتك…يالله أجل أنا ما أطول عليك..وارتاحي..

سارة: الله يسلمك..

ثامر: تأمريني بشي..

سارة: لا..سلامتك بس..

ثامر: أبي أكلمك المره الجايه تكونين رايقه..

سارة: انشاءالله..

ثامر: أجل يالله …مع السلامه..[سكر السماعة]..

ناظرت الجوال وأنا أفكر..يا ترى بيجي اليوم اللي أرتبط فيه والا اليوم اللي أنساه فيه.. كلهم ضدي وأنا أحس أنهم ظالمينه…بس يا سارة وشلون ظالمينه وأبوه وأمه بأنفسهم يعرفون سواياه.. يا ربي تعبت..وش أسوي مع قلبي..رفعت عيني أناظر البنات وابتساماتهم.. وش مخبيلنا القدر… لفيت وجهي وشفت أمي جاية عندي تتلفت وكأنها تدور على أحد…سألتها: وش تدورين؟!..

وجدان: خواتك فهده وجوري وين؟..

سارة: صح وينهم؟.. ما شفتهم من بعد الغدا..

وجدان: يا ربي ذالبنات وين راحوا..قلبت البيت عليهم..

سارة: دورتيهم فوق؟..

وجدان: إيه دورتهم..بس ما فيه أحد..

سارة: طيب والملحق؟..

وجدان: لا..

سارة: أجل يمكن يكونون عند سلمان..

وجدان: تعالي معي[سحبتني من يدي بعدين تركتني ومشيت معها]..

دخلنا الملحق بس ما كانوا موجودين..

أمي: سلمان..ما شفت خواتك فهده وجوري؟..

سلمان رد على أمي وهو معطينا ظهره يلعب: لا…ما شفتهم [ولف علينا]..ليش هم مو عندكم؟..

سارة: لا..أمي دورت عليهم بس ما لقتهم..

أمي مسكت راسها وقالت: يا رب هذولي وين غطسوا..[بدت عيون أمي تدمع]..

رن جرس الباب وقام سلمان يفتح..طلعت معه عشان أشوف مين..كان خالي اللي عند الباب..نزلت عيني وشفت فهده وجوري كانوا معه..

خالي: خذوا بناتكم..هذي أول وآخر مرة أخذهم فيها معي..

ناديت أمي من الملحق: يمه…فهده وجوري كانوا مع خالي…تعالي شوفيهم..

قامت أمي بسرعة وطلعت معي..أول ما شافتهم خمتهم..

وجدان: مو عيب عليكم تروحون وما تعلموني..

فهده: خالي كان بيروح بسرعة وما يستنانا ..وبعدين يروح ويخلينا..

وجدان: طيب ما تعرفون تقولون نبي نكلم ماما نعلمها..

فهده: نسيت..

قلت: المرة الجاية تذكري..

خالي: لا..ما فيه مرة جاية..هبلوا بي..

وجدان[تسأل البنات]: وين رحتوا مع خالكم..

جوري: رحـ ـ ـ رحنا للـ ـ ـ ملاهي ولعبنا وـ ـ ..

فهده: ورحنا البقاله واشترينا كاكاويات كثيـــــــــــــــــــــــر..

سارة: وطبعا ما فكرتوا تشترون لي..

خالي: أفا عليك…أنا اشتريت لك..[وطلع كيس مليان جالكسي..طيرت عيوني لما شفت أنواع الجالكسي..والإمن إمز.. أحسن شي سواه إنه جاب لي بالفول السوداني]..

قلت: الله..إمن إمز بالفول السوداني..

خالي: سألتهم وش تحبين قالوا هذا و ليو..

سلمان: إيه ليو..ذبحتنا فيه ما تشتري إلا هو..ولا بعد ما تلقاه في أي بقاله..

خالي: والله العظيم إني لفيت على عشر بقالات عشان أجيب ليو..وما شاء الله على خواتك كل بقاله يدخلونها يلقون فيها أشياء غير اللي اشتروها في البقاله اللي قبل..وياخذون الأكياس يعبونها..

وجدان: كذا طبعهم بناتي..

خالي: يا شين ذا الطبع بعد..[قال لي].لا تتعودين زيهم..

سارة: والله مع ذا الكيس اللي جايبه لي غصب بأتعود..

خالي: أجل باخذه معي..

قلت بسرعة: لا لا..خلاص منيب متعودة..[وأخذت الكيس منه بسرعة]..شكرا جزيلا..

خالي: عفوا..[غير الموضع]..إلا ملاك وصلت؟..

وجدان: إيه وصلت..

خالي: أجل بسلم عليها وأمشي..

دخل خالي عشان يسلم على ملاك وأنا قلت لسلمان ياخذ الكيس ويخليه عنده..فهده وجوري قعدوا يغايرون محمد المسكين…سحبتهم وقلت: عيب عليكم تسون كذا..

جوري[حطت يدها على خصرها]: والله..هو بعد إذا اشترا شي ما يعطينا..صح يا فهده..

فهده: إيه والله..

سارة[قعدت أقلد أسلوبهم]: طيب هو مو زين.. تبون تصيرون مثلهم مو زينين؟..

فهده وجوري: …………………………..[ما يردون]..

سارة: أنا عندي فكرة..وش رايكم تسون حفلة..

فهده: كيف يعني..

سارة: يعني تفتحون الشبس كله وتحطونه في صحن وتاكلون مع بعض..

جوري: والكاكاو؟!.. ما يصلح نفتحه..

سارة: الكاكاو اللي زي الكتكات افتحيه وقسميه صغار..

فهده: أجل بنسوي حفلة أنا وجوري بس..

سارة: ومحمد وسلمان؟!..

فهده[مو عاجبها كلامي]: وسلمان بعد؟!..

سارة: إيه..[حاولت أقنعها لما قلت]..عشان يوديكم دائما..

فهده: طيب..[الحمد الله نجحت في إقناعها]..بس إحنا ما جبنا الا عصير واحد..

سارة: معليش عندنا عصير كثير..بجيب لكم.. وبجيب لكم فطاير بعد..هاه وش قلتوا؟!..

جوري مسكت إذن فهده وقعدت تساسرها بصوت واطي عشان ما أسمع.. ابتسمت فهده وكأنهم ناوين على شر…بس بكمل معهم في نفس الخط يمكن أوصل لشي..

فهده: خلاص طيب موافقين..

سارة: يالله سووا اللي قلت لكم عليه وأنا بروح أجيب الفطاير والعصير..

قمت من عندهم ورحت للبنات كانوا قاعدين يسولفون ويضحكون بس انتبهت إن منى مو معهم…دورتها بينهم بعيوني ولقيتها تمشي بعيد.. .قربت من طاولة الأكل وحطيت فطاير في صحن وأخذتها لفهده وجوري…دخلت ولقيت سلمان بعد باسط معهم…حطيت الفطاير عندهم ..

قلت: كونوا عاقلين..ولا توصخون المكان..

سلمان[يسوي نفسه بزر]: حفلتنا أحسن من حفلتكم..

سارة: إيه أحسن…كلها كاكاويات..

جوري: لا ..إحـ ـ ـ إحنا اللـ ـ ـ اللي سويناها..[وش صاير لها ذي اليوم..كلمات متقاطعة]..

سلمان: يمه بسم الله علينا…خلاص حفلتكم انتوا وإحنا معازيم…ارتحتي كذا..

جوري: إيه..

قلت: جوري..إحنا وش قلنا؟!..

مدت جوري بوزها … خلها عشان تتعود على الأكل الجماعي… انسحبت من عندهم وطلعت… رحت للبنات وشفتهم يضحكون… ما صار ضحك كل ما رحت ورجعت لينهم يضحكون..وش السالفة…جلست جنب روان على الكرسي وحطيت رجل على رجل وسندت راسي على يدي أسمع سوالفهم…

تهاني: فاتك أحداث في الجامعة أشكال وألوان.. البنات مدري وش صاير لهم بس يتطاقون ويحطون حيلهم في تمعيط الشعور..

ملاك: هذا حدهم…أجل تبينهم يتطاقون بالسكاكين؟!.

تهاني: ولا سكاكين ولا غيره… يبون يتطاقون!…يتواعدون برا الجامعة..

منى: عجبتني!…يتواعدون برا الجامعة عشان يتطاقون…حلوة!..

روان: خلوا مشاكل الجامعة على جنب…[لفت على ملاك]..قولي لي يا ملاك…كيف الزواج معك؟

ملاك حمر وجهها واستحت وما عرفت وشلون ترد..

تهاني: يا حبيبتي يا بنت عمتي…استحت؟!..

الكل:ههههههههههههههه..

ملاك: خلاص عااااااااااااااااااااد..

روان: طيب خلاص خلي السؤال هذا على جنب…باسألك تنصحيني في الزواج والا لا؟!..

ملاك[قامت تتفلسف]: والله الحقيقة…إذا كان زوجكـ ـ ـ ـ

روان: إيه..

ملاك : إذا كان يعني مثل زوجي مؤدب وخلوق ويحبك و و و و[نست الكلام والا وش قصتها ذي] وكل شي..

منى[تتطنز]: ما شاء الله ألحين صار زوجك عندك ملاك!..

استغربت من ردت فعل ملاك…قامت معصبه ورفعت حاجب وحطت يدينها على خصرها ..

ملاك: لا يا حبيبتي…محد ملاك هنا غيري..

[هذي ملاك عمرها ما رح تتغير]قلت أذكرها: لاااااااااااااااااه…نسيتي وش كنتي بتسوين في يوم الزواج..

ناظرتني تهاني: وش كانت بتسوي؟؟؟..


التوقيع
يمكنكم متابعة أجزاء الروايه في مدونه الكتابه S.M.3.D على الرابط التالي:
S.M.3.D غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كلمات بين الأمس ... واليوم صفا لبنان منتدي الخواطر الرومانسية - بوح القلوب (حصريات) 12 03-11-2020 06:53 PM


الساعة الآن 11:30 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.