2222

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم 02-28-2010, 10:28 AM   #267
-||[قلم من ذهب]||-
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 103
معدل تقييم المستوى: 13
حبيبة زووجها is on a distinguished road
افتراضي


مشكووووووره والله يعطيك الف عافيه مكن تقولين لنا متى راح تنزلين البارت
على فكره في اجزاءج الاخيره الاحداث ماصارت بين ادم وساره وايد
امممممممممممم يعني احس ابتعدي عنهم او بالاحرى عن ادم وركزتي على حياتها مع امها واهلها ماادري بس اتوقع لو تركزين على حياة ساره مع ادم اكثر بيكون احلى
اتمنى انج تقبلين ملاحظاتي بصدر رحب


حبيبة زووجها غير متواجد حالياً  
قديم 03-03-2010, 03:12 PM   #268
-||[عضو فعال]||-
 
الصورة الرمزية foOof
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
المشاركات: 35
معدل تقييم المستوى: 0
foOof is on a distinguished road
افتراضي


سلام اختي متى راح تنزلين البرت ننتظر البارت وشكرا
اختك:
foOof


foOof غير متواجد حالياً  
قديم 03-03-2010, 06:55 PM   #269
-||[قلم من ذهب]||-
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 224
مقالات المدونة: 1
معدل تقييم المستوى: 14
S.M.3.D is on a distinguished road
افتراضي


((الجزء الرابع والعشرون))
خلاص ألحين يا دنيا أظن ما لي معك حساب... وأظن مافيه أبد مانع تصافيني نصير أصحاب... سويتي يا دنيا العجب كافيني حرمان وتعب... كافي علي عمري انسحب واقع وهو أصلا أسراب...أيام قالوا عشتها دورت وما حصلتها... حاظر مع العالم وأنا مكتوب جنب اسمي غياب... يا وقت خذ صفحه وقلم واحسبلي بالضبط الألم... دور سنيني اللي مضت واسألها تعطيك الجواب..جوا البنات ووقفوا وراي... كانوا مصدومين... عبالهم حرامي صدق... ما كنت أشوفهم بس سمعت من بينهم منى وهي تقول: أهلا أهلا..[نبره تهديد.. الله يستر]..
قلت: طلع الحرامي هديل أجل!!..
البنات: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههه..
روان: والله هذا كله من حارسنا اللي ما يعرف يحرس زي الناس وما يفرق بين الحرمه والرجال..
محمد: انتي بالذات تسكتين..
روان: بعد ما بقى إلا إنت تسكتني..
محمد: المره هذي مسكت هديل المره الثانيه انتي..
روان: أقول روح تشطر على غيري يا حلو..
قلت: روان .. شفيك على الولد؟..
روان: ما تشوفينه كيف يكلمني؟...
سارة: لا تحطين دوبك من دوبه هو بزر..
محمد: انتي البزر..[صدمه]..
روان: شفتي.. هذا ما يبين بعينه المعروف..
جت فهده مكتفه يدينها..قالت لمحمد: ما اسمح لك تكلم اختي كذا؟..
محمد: نعم يا ماما.. وشلون تبني أكلمها أجل؟..
فهده: كلمها زين.. هذي اختي الكبيره..[ما اصدق.. فهده تدافع عني!!]..
محمد: اختك انتي مب اختي انا..
فهده: ان سمعتك مره ثانيه تكلمى كذا بأقص لسانك..
محمد: يمه خوفتيني..
تهاني: خلاص اعقلوا انتوا كبار..
محمد[عصب]: أنا رجال البيت وهذي مفروض تحترمني..
فهده: اسمي فهده..[عاشووو..]..
روان[تشجع فهده]: يا خطير انتـ ـ ..[نغزتها بعيوني]..
همست: إيه عوديها تصير مثلك..
روان: بعودها تاخذ حقها كامل مكمل..
منى: هذا لونك..
روان: إيه لوني ومنيب مغيرته..
تورطت تهاني مع ذالمبزره... قعدت تسكت فيهم وهم مب معطينها وجه... أما أنا سحبت هديل وجلسنا عند أمي وخالتي... أكيد هديل جت عشانا مو عشان تتمقل في منى!!.. وأنا ما أبي تبدأ حزازيه جديده بينهم مع إني أشك إن منى تخليها في حالها... سوالف أمي وخالتي تفطس ضحك... سوالف عجايز... يعني وساعة صدر حتى لو ما تكلمنا... أهم شي هديل استانست... حتى ملاك جت وجلست معنا... بس تندمت على الساعة اللي دخلت علينا فيها... طاحت فيها أمي وخالتي من الكلام والتهزيب بسبب برودها... ما اهتمت لأنها تعودت على هالكلام كل يوم... أحسن فشي في هذا كله إن خالتي مصره إنها تعلم زوج ملاك... زين تسوي... يا ليته يدري... بس أخاف فعلا ما يهتم مثلها... وأخاف بعد ما يبي الطفل مثل الأم... كل شي في هالزمن جايز... رن جوالي... جلست أناظر الرقم... ألحين بيقول لي ليه ما بعد رجعتي... لاااااااااء.. ما أبي ارد عليه... ناظرتني هديل: منتيب راده؟..
سارة: هاه.. مدري..
هديل: مين؟..[أخوك]..
سارة: سطام..
هديل: طب ليش ما تردين عليه؟..
سارة: أخاف أرد ويقول لي متى بترجعين للبيت..
هديل: والله يا وخيتي عمك هذا عجبه.. لو إنه زوجك أصرف..
سارة: يحبني ويخاف عليه..
هديل: ليه؟.. انتي في الشارع..
سارة: والله عاد هذا تفكيره.. إن ما كنت عنده أربع وعشرين ساعة ما يرتاح..
هديل: طب ردي عليه حرق أم الجوال..
قمت عشان أرد عليه... طلعت برا البيت عشان محد يسمع... أخاف أتشاد معه في الكلام وأنفضح... رديت: ألو..
قال: ما رجعتي؟..
سارة: لا..
آدم: متى بترجعين حظرتك.. ما تشوفين الساعه كم؟..
سارة: وش أسوي ما أقدر أرجع بلحالي.. أهلي ما بعد طلعوا.. وأظن بعد إنهم بيتعشون هنا..
آدم: مب شغلي.. ترجعين ألحين..
سارة: أرجع وين؟..
آدم[صرخ]: القصر..
سارة: وكيف تبيني أرجع؟..
آدم: اتصرفي..
سارة: شلون تبيني أتصرف؟..
آدم[عصب]: سارة.. لا تكثرين أسأله.. قلت ترجعين يعني ترجعين.. وبعدين أكذبي مو انتي شاطره في الكذب..
سارة: .................................................. ...............................[مو متعبني غير الكذب على أهلي]..
آدم: أبي أرجع أشوف في القصر..طوط...طوط...طوط...طوط...طوط...طوط...
تنهدت... كيف أرجع؟.. بتهاوشتني إمي... دخلت وأنا أفكر... جلست جنب هديل... سألتني: شفيك؟..
سارة: هاه؟.. ما أدري..
هديل: شيبي عمك؟..
سارة: يسلم علي ويسأل عني.. ومن كلامه يبيني أرجع..
هديل: يعني ما قال ارجعي؟..
سارة: يلمح..
هديل: مب صاحي..[أنا اشهد]..ألحين؟..
سارة: إيه..[جتني فكره]..
هديل: وليه طيب؟.. ما يقدر يستنى لين بكره؟!..
سارة: لا.. هو تعبان.. وعشـ ـ ـ..
قاطعتني: إيه قولي كذا من الأول.. دامه تعبان روحي.. مو حلوه يكون بلحاله..[بسم الله عليك يا سطام.. بس اضطريت]..
سارة: .................................................. .............................[أفكر]..
هديل: سارة لا تفكرين.. خلاص روحي..
سارة: وأمي..
هديل: قولي لها..
سارة: خايفه..
هديل: من أيش؟..
سارة: خايفه تعيي..
هديل: ميب معيه.. طب انتي جربي..
ناديت أمي: يمه..
وجدان:نعم..
سارة: بقول لك شي بس لا تزعلين..
وجدان: قولي..
سارة: سطام تعبان..
وجدان: والزبده..
سارة: الزبده إني أبي أروح له.. تعرفين حرام مسكين بلحاله وتعبان..
خالت[حنت له]: سلامات وش فيه؟..
سارة: حرارة..
وجدان: ما يشوف شر.. من بيوديك؟..[كويس يعني راضيه]..
سارة: بكلم أبوي..
خالتي: أجل دقي وأنا بقوم أحط لك من العشاء اللي مزينينه عشان تاخذينه معك..
سارة: مشكوره يا خالتي..[قامت خالتي وراحت للمطبخ]..
هديل: تبين أكلم عبدالرحمن يجي يوديك..
سارة: لا لا.. لا تدقين عليه.. خلا ص أبوي يوديني..
هديل: عشان خالي.. يعني.. قلت مو لازم تتعبينه..
سارة: لااااء.. عبدالرحمن توه جاي وموصلك لو ألحين بيرجع عشان ياخذني باخذك معي..
هديل[تفكر]: إيه صح.. خلاص أجل مثل ما بغيتي..
فتحت جوالي ولقيت رسالة من ثامر.. كاتب فيها( أنا آسِف (كَالعَادَة) أَنَا المِخْطِي وأَنَا الغَلْطَان..
أَنَا اللّي كلمِتي تِجْرحْ..
وجَرحِك تُوصفَه (عَادِيْ)..
ولِيتكْ تِذكِر بْلَحظَة ( أَنَا مِثْلِك تَرَى إِنْسَانْ )..
مَدَام بْقُربِي آلمْتِك بَدَاوٍيْ الْجَرحِ بِبْعَادِيْ..)
سكرت الرسالة... شقصده بالجمله الأخيره..( مَدَام بْقُربِي آلمْتِك بَدَاوٍيْ الْجَرحِ بِبْعَادِيْ..) معقوله يفكر إني خلاص ما أبيه... معقوله يفكر إنه آذاني أن ممكن يأذيني يوم... حتى لو صار... عسل على قلبي وما رح أزعل... لو قسوته بتخلي حبي له يزيد أبيها... نادتني هديل: سارة دقيتي على أبوك؟..
سارة: لا بدق ألحين..
دقيت على أبوي ورد علي بسرعه... قال: ألو..
سارة: هلا يبه..
أبوعبدالرحمن: أهلين ماما..
سارة: يبه ممكن تجي تاخذني..
أبوعبدالرحمن: مليتي؟!..
سارة: لا ما مليت بس..[المشكله إن عيونهم كلها علي يعني ما يمديني أتكلم].. سطام تعبان وأبي أروح أشوفه..
أبوعبدالرحمن: توه مكلمني.. ما أمداه يتعب..
سارة[ما عرفت أرد عليه فكملت]: إيه .. تعبان فيه حراره..
أبوعبدالرحمن: هاو.. سارة بنتي شفيك؟.. أكلمك في شي وتردين شي ثاني..
سارة: تعال بسرعه الله يخليك لا تتأخر..
أبوعبدالرحمن: سارة شقاعده تخرفين؟..
سارة: يمكن نسى يقول إنه تعبان..
أبوعبدالرحمن: صوته صاحي كنه البخت..
سارة: توها باديته..
أبو عبدالرحمن: والله يا بنيتي ما أدري وش تقولين بس طيب.. دامك تبين تروحين له بأجي آخذك..
سارة: طيب..
أبوعبدالرحمن: سلام..[سكر]..
ما فهم... ولا رح يفهم إلا لما أقولها له بالعبارة الصريحه... قمت لبست عبايتي ... دخلت المطبخ وساعدت خالتي... جت تهاني وجلست تتمقل فيني... استغربت منها بس ما عطيتها وجه... ليه أنا اللي دايم أبدا في الكلام... خلها هي هالمره تتكلم وتقول اللي في خاطرها... ما رح أسألها لأنها مب معطيتني رد... ظليت واقفه وعيوني بعيد عنها بس مستنيتها تتكلم... ولما لقيت الوقت طول وإن ما فيه أمل... قلت خن أطلع أكيد أبوي جا بس نادتني..
تهاني: سارة..
سارة[بدون ما ألف]: نعم..
تهاني: تتوقعين الواحد يقدر يعيش مع إنسان ما يحبه..[لفيت عليها]..
سارة[استنكرت السؤال]: وش سنع هالسؤال؟..
تهاني: يعني.. طرا على بالي؟.. [يمكن يكون هالسؤال افتتاحيه للي بعده]..
قلت: مدري.. على حسب..
تهاني: كيف يعني؟..
سارة: إذا كان الشخص اللي تتكلمين عنه يعاني من مشكله فلازم يتعالج يعني إذا كان الكره من غير سبب مبرر... بس إذا كان بسبب.. ما أطن إنه يقدر يتعايش معه..
تهاني: طب اللي عنده مشكله وشلون يعالجها؟..
سارة: على حسب نوع المشكله..[ودي أسألها.. لساني يحرني].. وضحي أكثر..
تهاني: يعني مثلا إذا كان قايل له كلام مو زين أو تجريح..
سارة: إذا الشخص هذا اعتذر وعرف خطأه ومع الأيام تغيّر تغير ملحوظ المفروض يتعامل معه ولا كأن شي صار..
تهاني: يسامحه يعني؟..
سارة: اذا كان له معزه في قلبك ما تقدرين تغيرنها..وهالشي ما يسمى كره بشكل كلي.. يمكن تكرهين الصفاة..
تهاني: .................................................. ........................[تنحت فيني]..
سارة: أعطيك مثل.. يعني أنا أحب ثامر أخوك بس أكره صفاته وتصرفاته..
تهاني: طب ليـ ـ ـ ..
قاطعتها: لا تسأليني كيف حبيته وليش؟... لأني أنا ما عندي الجواب... أنا ما اخترت ثامر وما أظن إن ثامر اختارني... لو الحب على كيفي وعلى حسب مزاجي... كان ما حبيت من الأصل... وكان خليت قلبي مفتوح اللي بأتزوجه..
تهاني: أكره الصفاة..
سارة: تتغير الصفاة.. اللي حاب يتغير وعنده إصرار إنه يتغير بيتغير..
تهاني: طب لو ـ ـ ـ..
جت فهده تناديني: سارة سارة.. أبوي عند الباب يستناك..
سارة: طيب..[ناظرت تهاني.. شكل كلامها ما بعد خلص].. بعدين نتكلم تهاني..
تهاني: طيب..
طلعت من باب المطبخ من ورا... مشيت في الحوش عشان اطلع لباب الشراع.. لفتتني منى من الجهه الثانيه للبيت تكلم... ما كان عندي فضول بس هواشها لفتني... كان لازم إني أعديها أو إني أرجع من الجهه الثانيه... سمعتها تقول: إنت جايبها متأخر.. ليش ما جت مع خواتك وأمك؟..[عبدالرحمن!!]..
رجعت وقفت أسمعها.. أدري تأخرت على أبوي... بس أنا ودي اسوي شي بس ما أدري وش أسوي!..
منى: لا.. تكذب علي.. يعني شلون.. أنا ما فهمت............................. لا تضيع السالفه..لا تضيع السالفه..................................... ليش أحس إنك تكذب علي ؟................................................ي عني كانت في موعد.. موعد إيش؟..غرامي؟!!!................................... ........لا ما أستخف دمي.. هالشي ما يدخل العقل ......................................[سمعت احد يدندن..لفيت عيوني] ................................ أحر ما عندي أبرد ما عندك..[هديل!!]..
مشكله إن شافت هديل منى تكلم عبدالرحمن... ركضت بسرعه بخطوات خفيفه وما تنسمع عشان منى ما تلتفت وتشوفني... مسكت هديل من وراها.. حتى إنها ارتاعت: شفيك؟.. إنتي ما رحتي..
سارة: تعالي معي؟..
هديل: ليه؟..
سارة: بس تعالي.. أبيك تودعيني عند الباب!!..
هديل: خالي يستناك له ساعه..
سارة: إيه أدري إني تأخرت بس لازم تجين معي.. أول شي عشان تشيلين معي الأكل وثاني شي عشان تتوسطين لي عند أبوي بسبب التأخر..
هديل: هههههههههههههههههههه.. طيب..
دخلنا البيت وشلنا الأكل... شالت هي صحن وأنا شلت صحن ثاني... رحنا عند الباب وتغطيت... فتحت الباب وطلعت... حطيت الأكل ورا السيارة..
قال أبوي: تأخرتي يمي..
سارة: آسفه..
أبوعبدالرحمن: باقي شي بتجيبيه؟!..
سارة: إيه فيه صحن مع هديل..
نزل أبوي: بروح اجيبه..
ما رجع بسرعه بس لما رجع كان ساكت... وحرك السيارة وما قال شي... توقعت إنه يلاغيني لأني تأخرت... قلت: ما علقت؟!..
أبوعبدالرحمن: توسطت لك هديل خلاص..
سارة: أشوا الحمد الله.. ودني لبيت آدم..
أبوعبدالرحمن: مين؟..
سارة: القصر..
أبوعبدالرحمن: آها.. بيتك يعني..[بيتي!!]..
سارة: صح بيتي..
أبوعبدالرحمن: عشان كذا كنتي تلفين وتدورين.. أثاري سطام تعبان المسكين!..
سارة: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه.. بسم الله عليه.. بس ما لقيت شي أقوله عشان أمي يعني..
أبوعبدالرحمن: ما عليه..
وصلنا القصرحتى وقفونا عشان يفتشون السيارة... نزلت انا وأبوي وكملنا باقي الطريق مشي... أبوي شايل صحن وأن اشايله صحن... لما وصلنا لباب المبنى قلت: يبه تفضل تعشى معنا..
أبوعبدالرحمن: وقت ثاني يا قلبي..
سارة: لا ما أقبل.. كم مره جيت ولا دخلت.. أبي أوريك القصر من جوا.. ولازم لازم تتعشى معنا..
أبوعبدالرحمن: خليها وقت ثاني..
سارة: يبه الله يعافيك.. تعشى معنا اليوم..
أبوعبدالرحمن: طيب.. ما أقدر أقول لك لا..
استانست... أبوي بيتعشى معنا... ونااااسه... سألت أبوي: كم الساعة عندك؟..
أبوي: ثمنيه ونص.. ليه؟..
سارة: بس أسأل..
عطيت الخدم الصحون وطلبت منهم يجهزون العشا... دخلت أبوي المجلس الكبير... شكلنا فيه كأننا نقطه في بحر... سألني أبوي: آدم يتأخر دايم..[ يتأخر وبس.. هو لو كان فيه ينوم برا كان ما قصر]..
سارة: لا تلقاه في الطريق..
سمعنا صوت الوفد وهو يدخل للقصر...قلت: هذا هو جا..
قمت وطلعت أستقبله... مو لله بس عشان أبوي ما يقول عني إني مو سنعه وما أعرف الواجب... حتى آدم استغرب مني لما شافني مستقبلته... كان لابس مثل العاده بدله رسميه... لما قرب رجعت على ورا... انتبهت إني وقفت عند باب المجلس... يعني لو بيصرخ آدم علي بيشوفه ويسمعه أبوي.. عشان كذا قلت بصوت واطي: أبوي عندنا؟..
قرب مني... قرب مني كثير.. قال: والله..[مال وباسني على خدي بسرعه]..
لف على أبوي وقال: السلام عليكم.. [كنت مصنمه في مكاني مصدومه من حركته]..
أبوي: وعليكم السلام..
حس آدم إني مبلمه فمسك يدي وسحبني معه لجوا المجلس... كنت أمشي وراه وكأنه جارني مو مستوعبه إلى ألآن الحركه... رفعت عيوني وناظرته...فعلا آدم له هيبه مثل ما قال سطام... وقف قدام أبوي وترك يدي... سلم على أبوي ثم جلس... تنحت فيهم... بعدين جيت بأجلس جنب أبوي بس وقفني... نغزني بعيونه أجلس جنب آدم... فنفنذت الأمر لا شعوريا...حتى آدم لما جلست نجبه قربني زياده وضمني لحظنه... شسالفته هذا اليوم؟!..
أبوي: تعب عليك هالشغل يا ولدي..
آدم: تعودت..
أبوي: الله يرزقك بالذريه الصالحه تشيل عنك هالحمل..
آدم: آمين.. طبعا مارح تطلع إلا وانت متعشي معنا..[ألحين فهمت حركة آدم]..
أبوي: زوجتك سبقتك..[يبيني أمثل على أهلي بعد!!]..
آدم: كويس..
ابستمت لأبوي لأنه غمز لي في وقتها دخلت وحده من الخدم وحطت القهوه... بعدت عن آدم وصبيت القهوه لأبوي ثم عطيت آدم وأنا ما اشتهيتها... حتى كانوا جايبين مع القهوه سله شكلاته وكيك..
أبوي: خلاص هذا العشا.. وش أكثر..
سارة: لا يا يبه مو هذا العشا.. انت قلت كذا عشان تكثر منهم ثم تقول ما فيه مكان في بطني للعشاء.. وعشان كذا بأقطع لك قطعه صغيـــــــــــــــــره..
أبوعبدالرحمن: ههههههههههههههههههه.. عارفه..
سارة: إيه عارفه..
أبو عبدالرحمن: وآدم مب ماشي عليه القانون..
سارة: حتى آدم..[ناظرته بس ما كان في وجه أي ملامح التعبير]..
قسمت لأبوي قسمه صغيره من الكيك أما حقت آدم فكانت أكبر منها شوي... رجعت جلست في مكاني جنب آدم.. وهالمره سألني: طب ليش حقتي أنا كبيره؟..
قلت: لأني باكل معك..
آدم: آهاا.. [أخذت لي شوكه وأكلت من صحنه]..
ما علق ولا قال شي... ظل ساكت... وأنا بديت أخاف من سكتوه وصمته... حسيت إني قمت أتوتر وأرتبك... خليت الشوكه على الطوفريه...
سأل أبوي: متى بتعلنون زواجكم؟..
أنا وآدم ناظرنا بعض... ما توقعت إننا بنعلنه حتى؟!.. ما ابي أعلنه ما أبي... ما أبي ثامر يعرف إني تزوجت... حط آدم صحن الكيكه على الطاوله وقال: بصراحه ما فكرنا بهالشي..
أبوعبدالرحمن: وليش ما فكرتوا؟.. لا تكونون ناوين ما تعلنونه..
آدم: أكيد لازم يعلن.. بس ما بعد لقيت الوقت المناسب.. تعرف أشغالي هنا وفي أمريكا انحاست شوي.. ان شاء الله لما كل شي يتعدل يصير خير..
فهد: متى يعني؟..
آدم: ما أقدر أعطيك وقت محدد يا خالي.. وبعدين فيه حزازيه بيني وبين شركائي في أمريكا.. وإن أعلنت الزواج بهالضروف ما أظمن إنهم ما يتهجمون على القصر ويستخدمون ساره عشان انفذ شروطهم.. احتمال كبير إنهم يخطفونها.. لأنهم يدورون أي شي عشان يمسكونه علي..
فهد: ظنيت هالأشياء ما تصير الا في الأفلام..
آدم: الواقع أغرب بكثير عن الأفلام وانت أدرى بهالشي يا خالي لأنك كنت من المباحث.. يعني أكيد شفت أشياء كثيره زي كذا..
فهد: فيه كثير.. كثير مره..
آدم: ما أقدر أخاطر بساره.. خصوصا هالفتره..
فهد: اللي تشوفه.. بس أنا ودي إن الزواج يعلن عشان أمها تفرح فيها.. هي أكيد بتتضايق كثير بس لازم تعرف عن بنتها..
آدم: ان شاء الله..
رن تليفون المجلس ورد عليه آدم.. ما تكلم وسكر السماعه.. قال: الله يحييك يا خالي العشا جاهز..
قام أبوي ومشى مع آدم قدام وأنا كنت وراهم... دخلنا المغاسل قبل عشان نغسل يدينا... كانت صفت المغاسل كثيره... يمكن حول سبع أو ثمان مغاسل جنب بعض... كان أبوي يغسل في الوسط وأنا على يمينه وآدم على يساره... خلص أبوي قبلنا وأنا حسيت إني كنت أتمطط وآدم نفس الشي... ناظرت من المرايه وأنا أمسح يدي بالمنشفه.. قلت: صحيح الكلام اللي قلته؟.. والا بس عشان ما تعلن الزواج!..
لف علي وناظرني من فوق لتحت... قربت منه أكثر... ناظرته وانا رافعه راسي له... قلت: مو صحيح؟..
آدم: ما لي مصلحه إني أكذب على أبوك.. عندي أعداء في أمريكا إيه.. وياليتهم يخطفونك يرحوني ويفكوني منك..
سارة: انت جبته لنفسك.. ما كان من الأول تساعدني لما انخطفت..
آدم: صح.. أنا غلطان.. وتوبه معد أكررها..
راح يجلس مع أبوي على السفره وخلاني... انت تبي تعذبني على كيفك يا آدم؟!.. تنهدت... شي يقهر... مره يقهر... طلعت من المغاسل وجلست معهم على طاولة اللأكل... أبوي جالس على يساري وآدم قدامي... ساكتين... ما تكلمنا ولا قلنا شي... وكأن الصمت فرض نفسه علينا في هالبيت... حتى على اللي يجينا...
بعد ما انتهى ابوي من أكله وقام قمنا وراه... المشكله إنه كان مستعجل... سلم وراح... لفيت على بالي آدم وراي بس ما لقيته... فجأه كذا اختفى وراح... وين راح؟.. راح ينوم!!!.. يمكن... توه راجع... مو من عادته ينوم ألحين... رجعت لورا... بروح أحط راسي على السرير... بدأ الاكتئاب ألحين... رحت للجناح وفتحت بابه العريض... ثم دخلت للغرفه... فعلا آدم مو موجود... وين راح؟... قربت من السرير وانسدحت عليه... جلست أناظر السقف... ما تحركت... قلبت عيوني على الرسومات اللي فيه وكيف مركب الأنوار عليها... جمييييييييييييييييييل... قمت بسرعه وجلست متربعه... ناظرت يمين ويسار... خاتمي... وساعتي اللي عطاني إياها سطام بمناسبه نجاحي... وينهم... قمت وفتحت الأدراج ودورت في كل مكان... ما لقيت شي... طلعت برا... رايحه لغرفه لمياء أدور فيها... يمكن تكون هناك... لما دخلت قعدت أدور بين الأدراج وفي كل مكان... ما لقيته... بيجن جنوني... الهديه الوحيده من ثامر وسطام ضيعتهم... وقفت في وسط الغرفه وأنا ماسكه راسي... رحت عند التليفون... صح ان السنترال رد عليه بس كنت معصبه... ما أدري وش خربطت عليه... حاولت أقول له يجيب لي كل الخدم يوقفون عندي وسكرت السماعه بوجهه ...ما ادري هو فهم والا ما فهم أنا منفعله... يا حرام جت الحره فيه بس كنت أتنفس بقوه من القهر... معقوله تكون اختفت... جلست واقفه ومكتفه يديني... غمضت عيوني يمكن يكون حلم... فتحت عيوني لما سمعت صوت... فتحت عيوني... تكلمني بالانجليزي... ما حاولت إني أفهم منها ولا فكرت إني أبي أفهم كل اللي أبيه سعاتي وخاتمي... قلت مدري خرفت .. المهم إني تفلسفت... كانوا يناظرون بعض... حتى ما انتبهت هم كم بس الظاهر كانوا خمسه... حاولوا يهدوني شوي شوي من التوتر..
قدرت أسألهم بالانجليزي: وين خاتمي وساعتي؟..
ردت وحده منهم: ما نعرف..
سارة: كيف؟..
قالت: مستر آدم..[بعدين كلمه ما فهمتها]..كلها..
سارة: إيش؟..
رجعت قالت لي نفس الشي بس ما فهمت... قلت : أوكي أوكي خلاص.. [ناظرتهم وعلامات التعجب على وجيههم.. هم مالهم ذنب].. سوري..
طلعت وتركتهم... رجعت للجناح... دخلت الغرفه وطحت على السرير... دفنت وجهي بمخدتي... أغلى هديتين عندي اختفوا... ضاعوا... لايكون بعد لمياء ماخذتهم مع الفستان... لاااااااااء... إذا كان صح من جد بصيح... قمت وأخذت جوالي معي... نزلت تحت... ورحت للغرفه اللي جنب المسبح... جلست فيها... صرت أعرف القصر شبر شبر ما عدا هذا الباب اللي ما أعرف وش وراه... صار بالنسبه لي ألحين صغير ومفهوم... صرت أعرف ممراته وكل شي فيه... رفعت بنطلوني لحد ركبتي ... ناويه أغطس رجلي في المويه... شكله كذا وانا أشوفه مره يشهوي... ودي أسبح بس أخاف أغرق ومحد يدري عني... فتحت جوالي على رساله ثامر اليوم... فتحتها وأنا أتمعن في كل حرف فيها وأمشي حول المسبح... ساهيه مع الكلمات... مره متضايقه... وشكله هو بعد متضايق مني وبيتضايق أكثر لو عرف إن الخاتم ضاع... جلست على طرف المسبح ودخلت رجلي... ما شلت عيوني عن الجوال... ثامر... بصيح من غبائي... غمضت عيوني وأنا أتنهد بمراره.. ثم..
ثم..
ثم..
ثم..
صوت قوي: بوووووووووووووووووووووووووووووووووووه..
رميت الجوال وصرخت عالي: آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه..
ما وعيت إلا على صوت ضحكه وطيحت الجوال في المسبح...قلت: جواااالييي..
وهو: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ه..
عصبت وحطيت يدي على خصري.. قلت: بالله هذا شي يضحك؟..
بعد عني وهو مستلقي فوق المويه مثل النايم.. ضحك: هههههههههههههههههه.. [ يا ثقل دمك].. شكلك وانتي ساهيه في الجوال حتى ما انتبهتي إني في المسبح ضحكني..
قلت: هاهاهاهاهاها.. مره يموت من الضحك.. أقول بس طلع جوالي من المسبح..
آدم: خليه.. اشتري غيره.. مو الازعاجات على جوالك كثيره..
غطس جوا المويه وأنا جلست أدور بعيوني وين طيحت الجوال... لما شفته لينه خلااااااااص راح فيها... يوووووووووووووووووه ... ما أبي جوال جديد... هذا فيه كل أرقامي... اففففف... انتفض جسمي لما طلع من المويه وهو ماسك رجلي... ناظرته من فوق وهو تحت... قال: ياللا انزلي؟..
سارة: أنزل وين؟..
آدم: المسبح..
سارة: ما أعرف أسبح..
آدم: أحسن شي.. [قلبي بدا يعورني].. تعلمي..[ما أدري ليش جاني احساس إنه بيسحبني]..كل الناس ما كانوا يعرفون يسبحون بس لما ينحطون على المويه ويدربونهم ويخلونهم يغرقون مره ومرتين وثلاث يتأدبون ويعرفون يسبحون..[قمت بسرعه قبل لا يسويها]..
كنت بأبعد بس سمعت صوت المويه... لفيت ولقيته طلع من المبسح وجايني... رجعت على ورا... قلت: نعم؟!!.. شتبي؟..
آدم: ما بتسبحين؟..[بدت خطواته تسرع وأنا أرجع على ورا]..
سارة: لا..
الظاهر بيسويها صدق... لفيت وصرت اركض حول المسبح وهو يركض وراي.. هو سريع بس المويه كانت تخليه يزلق... قلت: ما أبي ما أبي..
آدم: أنا قلت بتطبين معي يعني بتطبين معي..
ركضت وظل يركض وراي وأنا أقول: لا لا..
وقف وأنا اسمريت على الركض لما صرت من الجهه الثانيه من المسبح... كان يريح شوي... وأنا صرت أتنفس بقوه أحس انقطع نفسي... الغريبه انت ما تعب مثل ما تبعت أنا... لف وراح عند الباب... أكيد طفش وبيروح يلبس ملابسه... على طاري ملابسه... يقلعه عليه جسم... عليه عضلات... رهييييييييييييييييييب... كنت متنحه وأنا أناظره من فوق لتحت... هذا متى يمديه يتدرب ويخلي جسمه كذا... طيرت عيوني... توني أستوعب إنه راح للباب عشان يقفله وما يخليني أطلع... لااااااء بيخليني أسبح بالغصب... لف علي وناظرني بطرف عينه..
قال: ياللا افصخي ملابسك..[طيرت عيوني فيه.. مو مستوعبه وش قال بالضبط]..
مشى بشوي شوي بيجيني... كنت متنحه وخايفه... ما بيسويها مستحيل... ظليت متيبسه بمكاني... مو عارفه وش أسوي... بلعت ريقي لما بدا يقرب أكثر... مع كل خطوه يخطيها كان قلبي يرجف ويدق بسرعه..
يتبع.....<<<


التوقيع
يمكنكم متابعة أجزاء الروايه في مدونه الكتابه S.M.3.D على الرابط التالي:
S.M.3.D غير متواجد حالياً  
قديم 03-03-2010, 08:09 PM   #270
-||[قلم من ذهب]||-
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 103
معدل تقييم المستوى: 13
حبيبة زووجها is on a distinguished road
افتراضي


وين يتبع حرام عليج مندمجه وين باقي البارت


حبيبة زووجها غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كلمات بين الأمس ... واليوم صفا لبنان منتدي الخواطر الرومانسية - بوح القلوب (حصريات) 12 03-11-2020 06:53 PM


الساعة الآن 06:39 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.