2222

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم 03-05-2010, 01:14 PM   #281
-||[قلم من ذهب]||-
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 224
مقالات المدونة: 1
معدل تقييم المستوى: 13
S.M.3.D is on a distinguished road
افتراضي


موني على كيفك..
خذي راحتك.. ما عندي أي مشكله


التوقيع
يمكنكم متابعة أجزاء الروايه في مدونه الكتابه S.M.3.D على الرابط التالي:
S.M.3.D غير متواجد حالياً  
قديم 03-05-2010, 05:04 PM   #283
-||[عضو فعال]||-
 
الصورة الرمزية البارت بليــز!!
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 81
معدل تقييم المستوى: 13
البارت بليــز!! is on a distinguished road
افتراضي


مشكوووووووره صرااحه اللسان يعجز عن الشكر
انا مسجله بس عشان الرواايه
بليييز نزلي التكمله
رواااايه حمااس
يسلمو حياتو
ما تقصري


البارت بليــز!! غير متواجد حالياً  
قديم 03-05-2010, 09:09 PM   #284
-||[قلم من ذهب]||-
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 224
مقالات المدونة: 1
معدل تقييم المستوى: 13
S.M.3.D is on a distinguished road
افتراضي


سوري على التأخير مع إنه نص بارت


التوقيع
يمكنكم متابعة أجزاء الروايه في مدونه الكتابه S.M.3.D على الرابط التالي:
S.M.3.D غير متواجد حالياً  
قديم 03-05-2010, 09:12 PM   #285
-||[قلم من ذهب]||-
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 224
مقالات المدونة: 1
معدل تقييم المستوى: 13
S.M.3.D is on a distinguished road
افتراضي


تكمله الجزء

مشى بشوي شوي بيجيني... كنت متنحه وخايفه... ما بيسويها مستحيل... ظليت متيبسه بمكاني... مو عارفه وش أسوي... بلعت ريقي لما بدا يقرب أكثر... مع كل خطوه يخطيها كان قلبي يرجف ويدق بسرعه..
حتى من روعتي.. قلت: نعم نعم؟؟!!..[زي اللي وش تبي؟!]..
آدم: وش للي نعم!!..
قرب أكثر ولما جيت بأنحاش مسكني... عرفت مصيري فصرخت قبل ما أسمع الصوت وأنا أطب في المسبح... تحت المويه أحرك يدي بشكل عشوائي... ما أعرف أسبح ولا شي... أفتح عيوني وأسكرها والأكسجين بينقص مني... أبي أطلع فوق... صرت أحرك يدي في كل مكان أبي بس أطلع فوق أبي هوا وأبي نفس...حسيت إني شوي وبختنق لما حسيت بيده ترفعني من كتوفي... دخل الهوا خشمي بقوه وصرت أتنفس وأكح أكح.. ما فتحت عيوني وظليت أكح وأتنفس بقوه... رفعت يدي ومسحت على وجهي... فتحت عيوني ولقيته رافعني وماسكني من كتوفي... المويه باااااارده..
قال: حلوه السباحه صح..[هزيت راسي لا]..بس شكلك استانستي..
سارة: قلت لك ما أعرف أسبح..
آدم: وهذا أحلى شي..ياللا مارح تفصخين ملابسك..
سارة: لا..
آدم: بس كذا بتغرقين..[بعدت عيوني عنه وأنا أرمش]..
ما توقعت إنها بسويها مره ثانيه... بس هالمره بدفاشه زياده... صار يدخلني ويطلعني بالمويه بقوه... يدخلني وهو ماسكني... أحاول أوخر يده عشان أرفع نفسي بس ما كنت أقدر... كان يكتمني تحت المويه ثم يرجع يرفعني..
قال: تعلمي كيف تسبحين؟..[رجع دخلني]..
صار يسويها بسرعه... ما يمديني أتنفس إلا ويرجعني مره ثانيه فتدخل المويه جواي بدل الهوا... وآخر مره طلعني فيها تمسكت فيه... تعلقت برقبته وأنا أكح... بدل ما يمسكني تعلقت فيه وأنا ظامته أما هو فلتني..
قلت: الله يخليك آدم ما أبي أموت ألحين..[تمسكت فيه زياده.. لزقت فيه بقوه]..
آدم:.............................................. ...................................[ما رد]..
سارة: مابي أموت قبل ما أشوف عيالي..[كانت المويه تنزل من وجهي وشعري على كتفه].. بسوي كل اللي تبيه..
آدم: ليش تغيرتي؟..[ما توقعت سؤاله]..
بعدت راسي عن كتفه وناظرت ملامح وجهه... كانت بدون تعبير... ما فهمت قصده... شيعني بسؤاله؟.. حتى بان الاستغراب في عيوني فرجع سألني: ليش تغيرتي علي؟..
سارة: أنا ما تغيرت.. انا كنت كذا قبل ما أتزوجك وبديت أرجع مثل ما كنت!..
آدم: ليش ما قلتي لأبوك وسطام عن اللي صار في أمريكا؟..
سارة:............................................. ...........................[ما لقيت سبب]..
آدم: هاه؟!!.. ليش ما قلتي لهم؟..[قربت منه]..
سارة: مو من المفروض نخلي أحد بينا.. هالشي بيني وبينك.. مابي أحد يتدخل مو انت زوجي..[لامس خشمي طرف خشمه]..
آدم: لا..[بعدت شوي].. مو زوجك وانتي تعرفين.. [بلع ريقه].. حتى لما قلت لك افصخي ملابسك ما فصختيها..
سارة:............................................. ...........................[هذا كان من جده]..
آدم: تستنيني أفصخها لك؟!..[هزيت راسي لا].. أجل مو زوجك.. ولا رح نظل زوجين اذا ما غيرتي مكان اللي في قلبك..[يمكن يكون قصده ثامر]..
سارة: ليش أغيره؟.. أنا في كل الحالتين مارح أستفيد.. ليش تطلب مني هالشي وفيه وحده ساكنه في قلبك.. لا تعاتبني وش نفسك قبل.. حتى انت ما تقدر تقرب مني عشانها أجل لا تلومني..
آدم: صح.. عشانها رح يظل زواجنا بالسر وعلى الورق بس..
سارة: وأنا؟!!.. ما فكرت فيني..
آدم: لما أتزوجها بخليك ترجعين بيت أهلك.. وكل واحد يروح في حاله..
رجت بي الذاكره لما قال لي(( صدقيني يا سارة ما رح أخليك تتهنين..[ناظرته وأنا أحس إن العبره بدت تخنقني]..بأخلي عيني عليك وين ما تتحركين.. بأصير مثل الكابوس في حلمك..
سارة[أبي أصيح]: ومتى بتتركني في حالي؟..
آدم: وحده من ثنتين.. يا أنا أموت.. يا انتي تموتين..))
سارة: خلاص؟!..
آدم: إيه..
سارة: مارح تلاحقني بعدها صح؟..
آدم: .................................................. ............................[ساكت]..
سارة: يعني انت قلت إنك بتظل وراي.. وما رح تخليني أختار الشخص اللي أنا أبيه..
آدم: ما كان اختيارك في محله عشان أساعدك عليه..
سارة: واذا غيرته..
آدم: ما يهمني..
رفعت عيوني وناظرت بعيد... الحمد الله... خلاصة كلامه إنه بيطلقني... يعني اللي أسويه بدا يجيب نتيجه... يارب يكون زواجك من حبيبتك بسرعه..
قلت: ممكن تطلعني!..
مشى ووصلني للمكان السهل ثم نزلني...طلعت من المسبح ودخلت آخذ شاور وأنا أفكر في كلامه لي... ارتحت كثير لما عرفت إنه مب مقرب مني أبدا... الحمد الله... طلعت بعد ما خلصت ولفيت على نفسي واحد من الأرواب المعلقه... كان ياخذ شاور في المروش الثاني اللي جنبي... أشوف البخار يطلع من فوق... قربت من الباب وحطيت يدي عليه... قلت بيني وبين نفسي[شكرا.. مع كل اللي سويته فيني بأشكرك]..
طلعت لغرفه ملابس لمياء ولقيتهم مرتبينها بعد الحوسه اللي حستها... جلست أدور ملابس تناسبني بس ما لقيت... دخلت وحده من الخدم كانت بتمسح الأرضيه وسألتها عن الملابس اللي كنت شاريتها من أمريكا..
ثم ردت علي: في غرفه السيد آدم..
سارة: شكرا..[صرت أطقطق بالانجليزي.. وباين علي التقدم]..
رحت للجناح مره ثانيه... دخلت غرفه آدم وفتحت الدولاب... أول شي طاحت عليه عيوني فستاني... مسكته...وجلست أتذكر الأيام العصيبه اللي ما زان الفستان فيها... طلعته ووقفت قدام المرايه... حطيته على جسمي أشوفه علي مره ثانيه... شكلي ببيعه... خلاص الناس كلهم شافوه يوم زواج اخوي مارح استفيد منه... رجعته جوا الدولاب وأخذت ملابس داخليه وبجامه من اللي شريتهم... أقصد آدم اللي شراهم لي... دخلت الحمام ولبست ملابسي بعدها رتبت شعري ولفيته ثم انسدحت على السرير... غفيت ودخلت في نومه خفيفه بس كانت مدتها قصيره كثير لأني لما فتحت لقيت آدم بعد منسدح على السرير جنبي... كالعاده قمت وطلعت وكملت نومتي على الكنبه..
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـ
يوم الخميس كان مره كئيب... ما طلعت لأي مكان ظليت حبيسه في القصر... وآدم يوم الخميس طلع من الفجر وما رجع إلا نص الليل... بكره مدرسه... ما حليت ولا واجب... ما عندي ولا دفتر ... دفاتري كلها في بيت سطام... صح... بدق عليه عشان يجيبها لي وبالمره يجلس معي يونسني... كلمته من تليفون البيت ورد بسرعه..
قال: ألو..
سارة: السلام عليكم..
سطام: أهلا.. وعليكم السلام.. وين الحلوين؟..
سارة: والله مدري مين اللي زعلان على الثاني..
سطام: من حقي يختي.. انتي ما تسمعين الكلام وما تمشين إلا رايك..
سارة: هالمره طوفها..
سطام: لا.. اذا طنشت بتتمادين.. ياللا روحي..
سارة: سطاااااااام.. لو سمحت.. ترى ما أقدر على زعلك..
سطام: يا سلام.. تلعبين علي بهالكلمتين.. داقه وش تبين؟..
سارة: اشتقت لك..
سطام: إيه هين !!..
سارة: صدق..
سطام: العبيها على غيري يا حلوه..
سارة: أبي تجيب لي دفاتري..
سطام: شفتي.. أقولك دقتك هذي مو لله ولا حبا فيني..
سارة: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه.. ياللا عاد والله اشتقت لك.. تعال تعش معي اليوم..
سطام: والله اليوم أنا مرتبط..
سارة: وين؟..
سطام: واحد من زملاء عازمني..
سارة: لازم يعني تروح..
سطام: إي لازم.. لانه كم مره عزمني ورديته لأنك عندي ألحين عاد أنا حر..
سارة: ااضغط هنا لتكبير الصورهاضغط هنا لتكبير الصورهاضغط هنا لتكبير الصورهفف.. وشذا الحاله..
سطام: اذا تبين دفاترك ارسلي السواق يجي ياخذهم..
سارة: طيب.. بارسل السواق..
سطام: ياللا تامريني على شي..
سارة: قول لزميلك هذا سارة تكرهك..
سطام: ههههههههههههههههههههههههه.. ليش؟..
سارة: تعرف ليش؟..
سطام: لأني مب جايك.. صح؟!..
سارة: إيه..
سطام: المره الثانيه بنوم عندكم بس لاتزعلين.. هاه شقلتي؟..
سارة: موافقه..
سطام: أجل تشاو..
سارة: تشاو..
سكرت منه وأنا مبسوطه... يارب على هالمرجوج... ودي أزعل منه بس ما أقدر... دقيت على السنترال وطلبت منه يقول للسواق يروح بيت سطام... كلها نص ساعه والدفاتر صارت عندي... كنت جالسه في الصاله الكبيرة تحت وأقلب في الدفاتر... ناقصني كثير... لو اني مصوره دفاتر شذى كان أحسن من هالتعب... رن التليفون وشلته قلت: الو..
كان السنترال ويتكلم بالانجليزي... قال: لمياء وصلت؟..
قلت:مين؟..
رجع قال: الآنسه لمياء..
سارة: أوكي..
سكرت خايفه... شلت أغراضي كلها وطلعت فوق للجناح بسرعه... سكرت الباب... قلبي يدق بسرعه من الركض... حطيت الدفاتر ومسكت جوالي... دقيت على آدم بس في البدايه ما رد... لما رجعت دقيت عليه رد...قلت: آدم..
آدم: وش فيه؟..
سارة: اختك لمياء جت القصر..
آدم: أجل خليك في الجناح ولا تطلعين منه..
سارة: وإذا جت بتدخل..
آدم: ما تدخل هي إلا لما أكون موجود..
سارة: طب هي ألحين وش جابها وهي عارفه انك مب فيه؟..
آدم: وانا شدراني؟!!.. هي كذا دايم تدخل في أي وقت حتى لو اني مسافر تجي.. وتنوم أحيانا..
سارة: مادامها جت ألحين في هالوقت أكيد بتنوم..
آدم: خلاص سارة قلت لك خليك في الجناح وقفلي عليك الغرفه ومب جايتك..
سارة: طيب..
آدم: عبالي عندك سالفه..طوط...طوط...طوط...طوط...طوط...طوط..
دخلت الغرفه وقفلت الباب مثل ما قال آدم... يا رب وش أسوي؟.. خايفه... ظل قلبي يدق بقوه سمعت صوت من برا الشباك... قربت من بلكونه الغرفه ...فتحت الستاره شوي وطليت لقيتها رايحه للحديقه... رجعت وسكرت الستاره... جلست على الكنبه وفتحت التلفزيون... ما أمزح عليكم جلست أناظر طيور الجنه... أناشيدهم حلوه مره... حتى إني ما مليت وأنا أتفرج... مرت ساعه... ساعتين... صارت الساعه عشره وآدم ما جا... رفعت سماعة التليفون وكلمت السنترا قلت له يحولي على رقم البواب.. لما رد قلت له: لما تطلع لميا عطني خبر..
قال: أوكي..
سكرت السماعه وكنت أتحرا التليفون يرن ويقول إنها طلعت بس ما رن... حتى جاني النوم وأبي أنوم بس خايفه... سكرت عيوني وغفيت بدون ما أحس بس قمت مرتاعه من صوت الباب... فيه أحد يحاول يفتح الباب... ناظرته... لا تكون لمياء... رجعت حاولت تفتح الباب مره ثانيه مرتين بس بدون فايده... قمت وقربت من الباب... ودي أعرف مين؟... حطيت اذني على الباب يمكن أسمع صوت مين برا... ومازالت تحاول تفتح الباب... خفت مره...ثم ارتحت لما سمعت صوته يقول: سارة افتحي انا آدم.. سارة..[حطيت يدي على قلبي.. ارتحت]..سارة افتحي..
فتحت قفل الباب ثم فتح هو الباب... وأنا ماسكه قلبي ناظرني...قال: خفتي؟..
سارة: كثير..
آدم: انتي أصلا خوافه.. على كل شي تخافين..[هذي مواساتك!!!]..
دخل وسكر الباب وراه... فصخ جاكيته وحطه على الكرسي ثم فصخ ساعته وحطها على التسريحه ثم جلس يفصخ جزمته... بعدين بدا يفتح قميصه.. سألته: اختك وينها ألحين؟..
آدم: نايمه بغرفتها..
سارة: انت كنت عندها؟..
آدم: إيه..[فصخ بنطلونه وحطه على الكرسي..وما بقى عليه إلا الشورت]..
سارة: ليش ما كلمتني طيب تقول لي إنك موجود.. كنت أستناك؟..
آدم: بغيتي شي؟..
سارة: لا..
آدم[لف عليه وهو حاط يده على خصره]: تبيني أعطيك أخباري وين رايح ووين جا وش قاعد أسوي وما أسوي..[أنا وش خلاني أسأله].. وش رايك بالمره أقول لك وش سولفنا عنه؟..
سارة: مو هذا قصدي..
آدم: خلاص بلا حكي فاضي..
فتح دولابه وأخذ له بجامه ثم دخل الحمام... سمعت صوت المويه... أكيد يتروش... رحت للسرير وانسدحت عليه... غمضت عيوني ونمت..
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
أكيد إني نايمه لأني مغمضه عيوني... أجل ليش أحس بحركته على السرير؟... يمكن أنا قايمه بس مغمضه عيوني...أكيد إني قمت بسببه... بس ليش أحسه قريب مني... ما أدري... عندي احساس يقول إنه فوق راسي... لفيت على جنبي اليسار بدون ما أفتح عيوني أبي أرجع أنوم... بس حسيته كل ماله ويقرب أكثر... حتى صرت أحس بحراره أنفاسه على جبيني... يمكن إني أتخيل... بس لما سمعت تنهيدته عرفت إني ما اتخيل... ثم تحرك... شكله بعد عني... إي اكيد بعد... يمكن تذكر حبيبته... اشوا انه يحب... مع إني مستنكره كيف يحب ومتى أمداه يحب بس هالحب نفعني وهو ما يدري... ظليت على مفرشي لاني قايمه ولا نايمه... ما أدري شلون؟... فتحت عيوني... ظلااااااااااااااام... ما أشوف شي... حركت يدي وحطيتها على الكومادينه اللي جنب السرير بعدين تذكرت إني طيحت جوالي بالمسبح وخرب... قمت وجلست على السرير... حطيت يدي على عيوني وصرت أحكها... تمغطت ثم لفيت عليه ما أشوفه زين من الظلام... نزلت من السرير وقربت من الشباك عشان افتح الستاره... فتحتها ودخل نور شوي من برا... فيه نور شوي بس... تثاوبت... فيني النووووووم... مشيت عشان أطلع من الغرفه ثم وقفت لأنه قال: لا تطلعين..[كنت أحسبه نايم]..
لفيت عليه: انت ما نمت؟..
آدم[سفهني]: امشي نومي..
سارة:............................................. ...........................[هذا ألحين شلون برد عليه]..
آدم: ما تسمعين..
سارة: ما أبي أنوم خلاص شبعت..
آدم: لا تكذبين سمعتك وانتي تتثاوبين.. [قام وهو مسند نفسه على كوعه].. وين بتروحين؟..
سارة: بروح الصاله..
آدم: عشان تنومين فيها؟..
سارة:............................................. .....................................[إيه]..
آدم: سارة امشي نومي على السرير..
سارة: مابي..
آدم[رفع صوته]: إيش..[خفت]..
سارة: ما أبي أنوم على السرير..
قام آدم وفتح الأبجوره وقرب مني... رفعت راسي وناظرته لأنه صار مره قريب...
قال[معصب]: لما أقول لك شي ما تقولين لي مابي تفهمين..
سارة[عاندت]: مابي أنوم معك..
آدم: إيه قولي كذا من الأول..[نزل راسه لي ولزق خشمي بخشمه].. مب على كيفك..
سارة:............................................. ....................................[مرتاعه]..
آدم: ما بقا إلا انتي والله.. حرس أمشيهم مثل الألف.. تجيني انتي وتقولين لي مابي.. خوش..
سارة: أنا مب وحده من حرسك..
آدم: لا يكثر..
مسك يدي وسحبني معه على السرير... رماني فوقه على ظهري... عورني مثل كل مره...رفعت ظهري وأنا ماكسته بيدي من الألم: آآآآآه.. آآآه..
جا ورقا فوقي مسكني من كتوفي وسدحني على السرير وأنا أقول له: عورتني عورتني..
آدم: اسكتي..
سارة:............................................. ...................................[وش أسوي.. سكت!]..
آدم: ما تبين تنومين معي أجل هاه؟!!..طيب..[سكر نور الأبجوره]..
انسدح فوقي وحط راسه على كتفي مثل قبل... تحركت أبيه يوخر عني بس كل شوي يرجع يمسكني ويرجعني مكاني لدرجه لف رجله على رجلي الثنتين عشان ما أتحرك بس كان يحط يده في أماكان غلط وأوخرها وهو كان مستنكر... حط يده على صدري ووخرتها وكل شوي يسويها..قال: شفيك انتي؟..
سارة: انت اللي وش فيك؟.. ما تشوف يدك وين تحطها؟..
ناظر صدري وبلع ريقه ثم رجع ناظرني..قال: يوووه..
مسك اللحاف وغطا علينا..بس أنا رفعت يدي ووخرته..قلت: أخاف من الظلام..
آدم: يالييييييييييييل.. انتي مو ناويه هالليل يعدي..
سارة: لا تغطيني بالكنبل ما أبغى..
آدم: رجعتي قلتي ما أبــ..
ما كمل جملته من التعصيبه غطى علي اللحاف مره ثانيه بدون ما ياخذ رايي...
قلت: خلاص طيب بس وخر عني..
آدم: لا تحاولين..
سارة: انت تعرف إني أخاف من الظلام ياللا وخر عني..
آدم: وش بسوي لك يعني؟..
سارة: ما أدري وش ممكن تسوي لي في الظلام..
آدم: باغتصبك مثلا..
سارة: يمكن..
آدم: تستظرفين حظرتك..
سارة: ما أدري مين اللي يستظرف..
آدم: اللهم طولك يا روح..
: آدم..[طيرت عيوني].. آدم انت قايم..[وخر آدم اللحاف وبعد عني شوي]..
سارة: من وين هالصوت؟..
آدم: اششششششش..
سارة: اختك..[رفع يده وحطها على فمي ما يبيني أتكلم.. حتى اشر لي بيده ما أتكلم]..
آدم: زين إني مقفل الباب..[بعد مقفل الباب.. يعني كنت في كل الحالتين منيب طالعه]..
لمياء: آدم وش هالصوت اللي سمعته..
آدم:.............................................. ................................[ساكت.. ما يدري وش يقول]..
لمياء: آدم..
بعدت يده عن فمي وهمست: رد عليها طيب..
نزل آدم من السرير ورح للباب.. قال: لمياء تبغين شي..
لمياء: لاء..
آدم: أجل ليش قايمه؟..
لمياء: افتح الباب.. أنا قاعده أسمع صوت..
آدم: لا مافيه شي..
لمياء: أجل ليش تكلمني من ورا الباب..
آدم: كنت أكلم بالجوال..
لمياء: آآهاااا.. طيب..
آدم: ارجعي نومي أحسن..
لمياء: طيب..
يا ويلي كنا بننفظح... رجع آدم وجلس على السرير جنبي.. قال: كله منك؟.. سمعت صوتك..
سارة: يا سلام.. وأنا شدراني إنها داخله الجناح..
آدم: أجل وش بتقولين لو قلت لك إنها بتسوي حفله دي جي بالقصر بكره..
سارة: لا عاد..
آدم: المهم بكره ما تتعدين باب الجناح..
سارة: وأقعد حبيسه عشان حظرت الانسه اختك..
آدم: إيه.. عشان حظرت الأنسه اختي ما تتحركين من هنا..
سارة: خوش والله .. لو اني داخله السجن أبرك.. بكره مدرسه.. يعني هي مب رايحه..
آدم: وش تبيني أسوي لك يعني.. عندك حل قوليه..
سارة: ودني ألحين عند سطام..
آدم: انتي صاحيه.. ان وديتك ألحين بيشك..
سارة: ااضغط هنا لتكبير الصورهاضغط هنا لتكبير الصورهففف..
آدم: نامي نامي..
حطيت راسي على المخده... حسيت إنه بيسويها زي تو وينوم علي فلفيت على طول على جنبي وعطيته ظهري... حط يده على كتفي يبي يلفني بس وخرته... حطها مره ثانيه وسحبني بس رجعت لفيت.. قال: بنت..
سارة: ما أبي خلاص اتركني.. انت ما تدري انك ثقيل!!..
آدم: لا..
غمضت عيوني وسفهته... لما شافني ما رديت عليه يأس ونام... بس أنا ظليت سهرانه طول الليل... ما جاني نوم والسبه هو... خفت أتحرك أي حركه ويقوم علي... لو اني عاده النجوم اصرف لي!!.. لما جا على أذان الفجر قام ودخل الحمام يغسل... ثم لبس ثوب وطلع... أكيد رايح للمسجد... قمت بسرعه وغسلت وصليت ثم حطيت راسي على السرير ونمت..
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــ
ترقبوني في الجزء الخامس والعشرون
مع تحيات الكاتبه (s.m.3.d)


التوقيع
يمكنكم متابعة أجزاء الروايه في مدونه الكتابه S.M.3.D على الرابط التالي:
S.M.3.D غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كلمات بين الأمس ... واليوم صفا لبنان منتدي الخواطر الرومانسية - بوح القلوب (حصريات) 12 03-11-2020 06:53 PM


الساعة الآن 04:58 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.